اشترك في النشرة الأخبارية
اشترك
#247نوفمبر 2021

الذرة هي ركيزة المستقبل الخالي من الكربون

العودة إلى المحتويات

قدمت روساتوم تركيبًا متعدد الوسائط في معرض إكسبو الدولي 2020 في دبي. وهو يشرح، من بين أمور أخرى، المساهمة الكبيرة التي قدمتها صناعة الطاقة النووية في التنمية المستدامة والخالية من الكربون.

تم في دبي، في أوائل تشرين الأول/أكتوبر، افتتاح معرض إكسبو 2020، الذي سبق أن أُجل لمدة عام بسبب القيود الوبائية. كانت هذه هي المرة الأولى التي يقام فيها المعرض العالمي في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وجنوب آسيا وأصبح بالفعل أكبر حدث على الإطلاق في العالم العربي.

يتحدث الجناح الروسي المخصص لموضوع المستقبل، (العقل الإبداعي: قيادة المستقبل) عن قصة الإنجازات العلمية والثقافية للماضي والتكهنات حول عالم المستقبل.

قال ألكسي غروزديف، نائب وزير الصناعة والتجارة الروسي: “تشارك في المعرض 192 دولة. إن هذا هو أكبر عدد ممكن من المشاركين، ولذلك فنحن على يقين من أن معرض هذا العام يمثل فرصة رائعة لروسيا للتحدث مع العالم حول التكنولوجيا والعلوم والتفكير الإبداعي والابتكار والثقافة لمدة 182 يومًا”.

يعد تركيب الوسائط المتعددة لشركة روساتوم جزءًا دائمًا من المعرض. إنه يبيّن بجلاء ووضوح تطور الفكر الإنساني والإنجازات الحضارية التي تحققت بفضل سعي الإنسان للتطور والمعرفة الجديدة. يشرح التركيب أيضًا إمكانيات الطاقة النووية كمصدر للطاقة خالٍ من الكربون ومستدام. تؤدي الاستخدامات السلمية للطاقة النووية إلى تحسين نوعية الحياة وإرساء أسس التنمية الاقتصادية والاجتماعية والعلمية للأمم.

ستقيم روساتوم، على مدى الستة أشهر لمعرض إكسبو 2020، عددًا من الفعاليات لشركائها ولوسائل الإعلام. كما سيشارك ممثلو روساتوم في برنامج الأعمال الخاص بالجناح الروسي.

يقول فاديم تيتوف، رئيس شبكة روساتوم العالمية: “الطاقة النووية هي مثال على صناعة عالية التقنية محورها الإنسان، وهي حجر الزاوية في تنمية الأمم، وهي تساهم، في الوقت ذاته، في تلبية الاحتياجات البشرية. تعد الطاقة النووية في الوقت الحاصر أكثر من مجرد طاقة نظيفة. تعمل التقنيات النووية، من خلال إيجاد حلول مبتكرة للتحديات البيئية والاقتصادية والاجتماعية الملحة وغيرها من التحديات، في نهاية المطاف على تحسين نوعية الحياة. يتيح معرض روساتوم في الجناح الروسي في إكسبو 2020 فرصة لاطلاع الجمهور العالمي عن كيفية إسهام التقنيات النووية مساهمة لا تقدر بثمن في خلق مستقبل مستدام للأجيال الشابة”.

غالبًا ما يتم ذكر مزايا الطاقة النووية من قبل المسؤولين وكبار المديرين في مصر، الدولة التي ستبني قريبًا أول محطة للطاقة النووية في الضبعة. أكد أمجد الوكيل رئيس هيئة المحطات النووية في مقابلة مع مصر اليوم أن مشروع البناء النووي خلق العديد من الوظائف الجديدة وعزز التنمية الاجتماعية والاقتصادية في منطقة الضبعة، حيث توجد محطة الطاقة النووية.  سيتم هناك بناء أربعة مفاعلات باستطاعة 1200 ميغاواط. وأضاف أن عملية الاختبار بدأت لنحو 300 متقدم لشغل الوظائف الشاغرة. وقال أيضا إن عدد الوظائف التي يتعين شغلها مباشرة من قبل المقاولين الرئيسيين والفرعيين قد يصل إلى 6000. قد تنمو الوظائف الجديدة في الصناعات ذات الصلة بأكثر من خمسة أضعاف في المرحلة النهائية من مشروع البناء.