اشترك في النشرة الأخبارية
اشترك
#242يونيو 2021

الغمر في الهيدروجين

العودة إلى المحتويات

في الربع الثاني من العام وقعت روساتوم عدة اتفاقيات بشأن اقتصاد الهيدروجين. تعد هذه الشراكات مع شركات التكنولوجيا الفائقة والعملاء المحتملين من بين أولى الخطوات المهمة في الانتقال إلى وقود جديد، والذي يعتبر بديلا أنظف للهيدروكربونات.

في سخالين

في أواخر أبريل وقعت شركة روساتوم أوفرسيز التابعة لشركة روساتوم ثلاث اتفاقيات تهدف إلى تأسيس اقتصاد الهيدروجين في جزيرة سخالين.

في 22 أبريل وقعت الشركة مذكرة تفاهم ثلاثية مع شركة تصنيع الغاز الصناعي  Air Liquide وحكومة سخالين. والغرض من المذكرة هو دراسة الفرص المتاحة للطرفين لبدء إنتاج الهيدروجين المنخفض الكربون في سخالين.

من المفترض أن تكون الجزيرة أرضًا تجريبية لتحقيق حياد الكربون في روسيا. وقال رئيس روساتوم أوفرسيز يفغيني باكرمانوف: “نحن نخطط لوضع اللمسات الأخيرة على دراسة الجدوى وصياغة الوثائق الأولية للمشروع بحلول نهاية عام 2021 ومن ثم اتخاذ القرار الأكثر كفاءة بشأن إنتاج الهيدروجين المخطط له حيث يتوقع أن يتراوح ما بين 30 إلى 100 ألف طن سنويًا”.

بدوره أعطى فاليري ليمارينكو، حاكم منطقة سخالين، تأكيداته بأن السلطات المحلية ستعمل على تسهيل العمليات الإدارية وتقليل وقت الحصول على تصاريح البناء وتراخيص التأسيس والشهادات المساحية.

في اليوم التالي، 23 أبريل، وقعت روساتوم أوفرسيز مذكرة تفاهم وتعاون مع TMH Energy Solutions ، وهي شركة تابعة لشركة    TransMashHolding لعربات السكك الحديدة الرائدة في روسيا. ويعتزم الطرفان بناء محطات وقود وبنية تحتية أخرى في سخالين لتشغيل القطارات التي تعمل بالهيدروجين. أما المهمة المشتركة الثانية فهي المشاركة في تشغيل  وسائل النقل العاملة على الهيدروجين في موسكو كمطور ومورد لخلايا الوقود وصاحب محطات التزود بالوقود. (للحصول على معلومات حول العلاقات بين الشركتين انظر أدناه).

في 23 أبريل تم التوقيع على اتفاقية أخرى لإنشاء وتطوير مجموعة الهيدروجين. وقعت وزارة تنمية الشرق الأقصى والقطب الشمالي الروسي وحكومة منطقة سخالين وشركة روساتوم وثيقة تنص على بناء منشأة لإنتاج الهيدروجين وبناء سلسلة لإمدادات للأسواق المحلية والخارجية وإنشاء مركز كفاءة لتكنولوجيا الهيدروجين والطاقة النظيفة في جامعة سخالين للحكومة.

وفقًا لروساتوم أوفرسيز لدى الهيدروجين المنتج في سخالين آفاق واعدة لتصديره إلى اليابان وكوريا الجنوبية اللتين تعملان أيضًا على إنشاء اقتصاد الهيدروجين.

مع شركة  EDF

في أواخر أبريل وقعت روساتوم وEDF الفرنسية اتفاقية بشأن تنفيذ مشاريع الهيدروجين النظيفة. وتخطط الشركتان لتضافر جهودهما في إزالة الكربون عن النقل والصناعة في روسيا وأوروبا. وقال كيريل كوماروف، النائب الأول للمدير العام لتطوير الشركات والأعمال الدولية في روساتوم: “تعمل شركة روساتوم باستمرار على تطوير مصادر طاقة خالية من الكربون وتتجاوز كفاءاتها الواسعة في مجال الطاقة النووية. ونهدف إلى أن نصبح لاعبًا رئيسيًا في سلاسل إنتاج وتخزين ونقل واستهلاك الهيدروجين والتي يتم تشكيلها حاليًا. في سياق إزالة الكربون العالمي يتميز اقتصاد الهيدروجين بإمكانيات كبيرة كونها ملعبا دوليا. أنا متأكد من أن شراكتنا مع EDF ستخلق تآزرًا قويًا وستساعدنا في تنفيذ مشاريع هيدروجين مشتركة في روسيا وفرنسا وجميع أنحاء العالم”. كما أوضحت بياتريس بوفون، المديرة التنفيذية المسؤولة عن القسم الدولي في EDF تأييدا لزميلها أن “الاتفاقية مع روساتوم، وهو شريكنا الطويل الأمد في روسيا واللاعب الرئيسي في سوق الهيدروجين النظيف، تظهر بوضوح نوايا EDF لنشر نموذج طاقة جديد بانبعاثات أقل لثاني أكسيد الكربون في كل بلد ومنطقة وجودنا”.

في منتدى سانت بطرسبرغ الاقتصادي الدولي (SPIEF)

تم توقيع المزيد من الاتفاقيات في منتدى سانت بطرسبرغ الاقتصادي الدولي في أوائل يونيو. أسفرت الشراكة بين روساتوم اوفرسيز وTransMashHolding عن خطط للاستحواذ على حصة في TMH Energy Solutions  من قبل روساتوم اوفرسيز. وتم التوقيع على وثيقة شروط الاستحواذ في SPIEF، على أن يتم إبرام الصفقة قبل نهاية هذا العام.

الصفقة قبل نهاية هذا العام.

بالإضافة إلى ذلك، وقعت شركة روساتوم أوفرسيز مذكرة تفاهم مع شركة Metalloinvest، وهي شركة روسية كبرى لتصنيع الصلب، وشركة Air Liquide.  إن الغرض من الوثيقة هو تقييم الجوانب الفنية والتجارية لإنتاج الهيدروجين في منشآت إنتاج Metalloinvest في إقليمي بيلغورود وكورسك (روسيا). إن تقنيات الإنتاج التي يجب مراعاتها هي التحليل الكهربائي وإصلاح بخاري لغاز الميثان مع احتجاز الكربون. إن الكمية المتوقعة من الهيدروجين التي ستستهلكها مصانع Metalloinvest تصل إلى 150 ألف طن سنويًا. وفقًا لما قاله الرئيس التنفيذي لشركة Metalloinvest نظيم افندييف، فإن الشركة مستعدة بالفعل لترقية معداتها بحيث يشكل الهيدروجين 30% من الغازات المختزلة المستخدمة في عملية الإنتاج. على المدى الطويل، قد تستبدل الشركة بالكامل جميع الغازات المختزلة الأخرى بالهيدروجين.

نطاق عالمي

وفقًا لتقديرات شركة روساتوم أوفرسيز، يشكل الطلب العالمي على الهيدروجين حوالي 74 مليون طن متري، منها 5 ملايين طن في روسيا. وتعتبر شركات البتروكيماويات من المستهلكين الرئيسيين للهيدروجين. ويمثل إنتاج الأمونيا والميثانول ما يصل إلى 70% من إجمالي الاستهلاك. يعتبر تحويل الميثان بالبخار أرخص تكنولوجيا إنتاج الهيدروجين وبالتالي الأكثر انتشارًا في الوقت الحالي، لكن المنظمين الأوروبيين يركزون جهودهم على زيادة حصة الهيدروجين التي يتم الحصول عليها عن طريق التحليل الكهربائي. كما أن الهيدروجين الذي يتم الحصول عليه من الغاز الطبيعي مع احتباس ثاني أكسيد الكربون يعتبر مقبولاً.

وتخطط روساتوم لتطوير اقتصاد الهيدروجين ليس في سخالين فحسب، بل وفي غرب روسيا. وينص أحد مشاريعها على إنتاج الهيدروجين عن طريق التحليل الكهربائي في محطات الطاقة النووية، والآخر في مزارع الرياح. ويعد بناء مزارع رياح جديدة واستخدام طاقتها في إنتاج الهيدروجين نموذجًا محتملاً للتعاون مع الدول الأوروبية. ترى روساتوم أن دورها في هذه المشاريع هو دور مستثمر مشارك وشريك تقني ومورد للهيدروجين.

 

روساتوم أوفرسيز

تكون الشركة مسؤولة عن الترويج لحلول روساتوم الجاهزة لمحطات الطاقة النووية ومراكز العلوم والتكنولوجيا النووية في الأسواق الدولية. وتعتبر روساتوم أوفرسيز شركة تكامل لمشاريع اقتصاد الهيدروجين.