اشترك في النشرة الأخبارية
حدد المنطقة التي تهتم بها وأدخل بريدك الإلكتروني
اشترك
#239أبريل 2021

حياة جديدة مع محطة بيلاروسيا للطاقة النووية

العودة إلى المحتويات

خطوة بخطوة

في مارس 2011، وقعت روسيا وبيلاروسيا اتفاقية للتعاون في بناء محطة للطاقة النووية. وتحتوي محطة الطاقة النووية في بيلاروسيا على وحدتين تتميزان بمفاعلات الجيل الثالث من طراز VVER-1200 بسعة كهربائية تبلغ 1200 ميجاوات لكل منهما. ويتوافق تصميم المحطة النووية تمامًا مع توصيات الوكالة الدولية للطاقة الذرية

تم تشغيل الوحدة الأولى في 3 نوفمبر 2020  حيث أنتجت 1.5 مليار كيلوواط ساعة منذ ذلك الحين (وفق البيانات في 26 فبراير 2021). وتقع الوحدة حاليا في مرحلة التشغيل التجريبي. وستخضع وحدة المفاعل في المستقبل القريب للاختبارات الديناميكية التي تسبق الإطلاق النهائي وبدء التشغيل التجاري. قال فلاديمير غورن، مدير شركة روساتوم اوروبا الشرقية: “ستدخل الوحدة الأولى حيز التشغيل التجاري هذا الربيع بشرط استكمال عملية الترخيص النهائية وتلقي جميع التصاريح التنظيمية”.

دخلت الوحدة 2 مرحلة ما قبل التشغيل ووفقًا للجدول الزمني وستخضع قريبًا لاختبارات هيدروستاتيكية وشطف على الحلقات الأولية والثانوية لوحدة المفاعل. ومن المقرر تحميل الوقود في الربع الثالث على أن يعقب ذلك تشغيل المفاعل في الربع الأخير

في مارس تم تحميل تجميعات الوقود الوهمية في الوحدة 2 بالمحطة. وشكل اجمالي عدد التجميعات التي تم تحميلها بالمفاعل 163 وحدة. وهي نسخ طبق الأصل من تجميعات الوقود القياسية بنفس التصميم والأبعاد. ويتم تحميلها بدلاً من تجميعات ذات وقود نووي في مرحلة ما قبل التشغيل لإجراء الفحوصات اللازمة على وحدة المفاعل والتحقق من امتثالها لمواصفات التصميم ومتطلبات السلامة.

ضمان السلامة

هيمنت المعارضة القوية من ليتوانيا على الخلفية السياسية لمشروع البناء النووي. وتعتبر البلاد المحطة خطرة، وهو موقف يكاد يكون موثقا. بدلاً من تقديم الحجج، تنظم ليتوانيا عروضًا مثل تلك التي وقعت في مايو 2017 عندما طار نائب رئيس المفوضية الأوروبية لاتحاد الطاقة ماروش تشيفشوفيتش ووزير الطاقة الليتواني جيغيمانتاس فايتشوناس على منطاد الهواء الساخن لرؤية المصنع قيد الإنشاء مما يعني ضمناً نقص الشفافية في المشروع.

لم تكن هناك حاجة إلى حيل من هذا القبيل لأن محطة الطاقة النووية في بيلاروسيا كانت دائمًا مفتوحة لعمليات التفتيش الدولية. وقام خبراء السلامة النووية من المجموعة الأوروبية لمنظمي الأمان النووي بزيارة استعراض الأقران إلى المحطة في الفترة من 9 إلى 10 فبراير 2021. كما أجروا تدقيقًا تقنيًا خارج الموقع. ويتمتع فريق الخبراء بخبرة واسعة في المجال النووي ويعتبر مستقلا في رأيه واستنتاجاته فيما يتعلق بالامتثال لمتطلبات الأمان من قبل كل من مشغل محطة الطاقة النووية في بيلاروسيا وسلطات بيلاروسيا.

في حديثه في البرلمان الأوروبي في 11 فبراير 2021، دعا المفوض الأوروبي للطاقة كادري سيمسون جميع الأطراف إلى الامتناع عن التعليق حتى تقدم البعثة تقريرها حول المحطة. لكن المشرعين الأوروبيين قرروا عدم الانتظار للاستنتاجات الأولية وحثوا على تأجيل إطلاق المصنع حتى يتم تلبية جميع توصيات اختبار الإجهاد التي قدمها الاتحاد الأوروبي.

“من المؤسف أن نرى أن بعض السياسيين في أوروبا أصبحوا رهائن للتعصب الأعمى المناهص للطاقة النووية واعتمدوا قوالب نمطية في خطابهم. ويتحدث الكثير عن قرار البرلمان الأوروبي الذي وصف المصنع مرة أخرى بأنه “غير آمن”، والذي تم تمريره قبل أن تكمل هيئة السلامة النووية التابعة للاتحاد الأوروبي تقييمها في الموقع أو تعبر عن أي استنتاجات.  يبدو أن الحكم قد تمت قراءته وختمه حتى قبل أن تُمنح هيئة المحلفين فرصة للاجتماع والتداول بشأن المسألة المطروحة”، يختتم فلاديمير غورن.

لم تتحقق مخاوف  البرلمانيين الأوروبيين. في أوائل مارس 2021 ، نشرت المجموعة الأوروبية لمنظمي الأمان النووي تقريرها الأولي لمراجعة الأقران حول خطة العمل الوطنية لاختبار الإجهاد في بيلاروسيا. وشدد واضعو التقرير على أنه “لا ينبغي استخدام اختبار الإجهاد وتنفيذ إجراءات المتابعة للتبرير أو السماح بالتشغيل الآمن لمحطة طاقة نووية أو تشغيلها على المدى الطويل أو تمديدها مدى الحياة. مثل هذه التصاريح يجب أن تتماشى مع الإجراءات المنصوص عليها في القانون الوطني وتحت المسؤولية الكاملة للسلطات التنظيمية الوطنية”.

منذ أن تم تقسيم استعراض الأقران للمجموعة الأوروبية لمنظمي الأمان النووي إلى جزأين بسبب قيود جائحة الفيروس التاجي، تم تقسيم التقرير أيضًا إلى أقسام أولية ونهائية. يقدم القسم الأولي تقارير عن التقدم المحرز في سبع قضايا ذات أولوية واختبارات الإجهاد ذات الصلة حيث يقول: “يخلص التقرير الأولي، بناءً على المعلومات المتاحة وزيارة الموقع، إلى أن خطة العمل الوطنية قد تناولت جميع توصيات فريق مراجعة الأقران المتعلقة بالقضايا ذات الأولوية وأنه تم إحراز تقدم في معالجة جميع التوصيات المتعلقة بالقضايا السبع ذات الأولوية “.

وراقبت الوكالة الدولية للطاقة الذرية البناء عن كثب. في أغسطس 2019 زارت بعثة فريق مراجعة السلامة قبل التشغيل (Pre-OSART) الموقع وكانت تشمل 15 خبيرا من أرمينيا وبلجيكا والبرازيل والولايات المتحدة ودول أخرى. في أواخر فبراير – أوائل مارس 2020، قامت بعثة مراجعة البنية التحتية النووية المتكاملة (INIR) بزيارة المحطة. وقال ميلكو كوفاتشيف، رئيس فريق خبراء الوكالة الدولية للطاقة الذرية: “التقينا بالمهنيين المؤهلين والمتحمسين والمستعدين لمناقشة جميع قضايا البنية التحتية بشكل مفتوح. إن الفريق رأى توجهًا واضحًا لتحقيق أهداف البرنامج وتقديم الفوائد للشعب البيلاروسي، مثل دعم التنمية الاقتصادية للبلاد”. ونقلت وكالة سبوتنيك للأنباء عن نائب المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية ميخائيل تشوداكوف تعليقًا على المهمات: “نحن ممتنون لبيلاروسيا على دعوتها لزيارة المصنع على الرغم من أن بعثاتنا طوعية وغير إلزامية. بيلاروسيا دولة استعراضية – فهي تدعو الوكالة الدولية للطاقة الذرية لجميع عمليات التفتيش”. وكما أشار إلى أن وحدة بيلاروسيا الأولى فاقت توقعاته، كونها “جيدة جدًا وموثوقة حيث تنتمي إلى الجيل 3+ ، مما يعني تلبية جميع متطلبات ما بعد فوكوشيما واتخاذ التدابير”.

تحولات المجتمع

وفي اثناء عمليات إنشاء محطة الطاقة النووية في بيلاروسيا، نما المجتمع المضيف في مدينة استرافيتس البيلاروسية  بشكل كبير. مع حوالي 12000 ساكن الآن، ستكون المدينة موطنًا لما يساوي ضعفي عدد السكان الحالي. في أغسطس 2019، وافقت أسترافيتس على خطة تطوير مدني جديدة وسط التوقعات بأن يرتفع عدد السكان إلى 22000 نسمة  بحلول عام 2025.

تم تطوير خمسة وأربعين مبنى سكنيا جديدا في المدينة. وهذا يعني 2678 شقة بمساحة أرضية إجمالية تبلغ 179.733 مترًا مربعًا. ومنها 1267 شقة  تم نقلها إلى ASE )قسم روساتوم للهندسة والمقاول الأساسي للمحطة) لاستيعاب موظفيها العاملين في موقع البناء.

في الوقت نفسه، كانت المدينة تعمل على تطوير بنيتها التحتية الاجتماعية، بما في ذلك مدرستان لـ720 و 520 طالبًا، وروضتا أطفال لـ 190 و 150 طفلاً، ومكتبة تتسع لـ 10 آلاف كتاب ومكتب بريد ومركز لياقة بدنية مع مسبح ومتاجر ومقاهي ومطاعم.

في عام 2019 ، افتتح مستشفى جديد بسعة 380 مريضًا في استرافيتس. تم بناء المستشفى اعتمادا على توصيات الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وهو مجهز بأجهزة التصوير المقطعي والتصوير بالرنين المغناطيسي ووحدة تصوير الأوعية. في عام 2020، تم تزويد مستشفى استرافيتس المركزية بمعدات لاختبارات PCR بما في ذلك تحاليل COVID-19.

في الفترة 2014-2020 ، أنفقت روساتوم حوالي 57 مليون روبل روسي على الأعمال الخيرية. في عام 2021، سيتم تقديم التبرعات لتحسين الجودة والوصول إلى الرعاية الصحية والفعاليات الرياضية وإعادة تشجير المنطقة المحيطة باسىترافيتس.

وأعرب أليكسي كونونينكو، مدير إنشاء محطة بيلاروسيا للطاقة النووية ورئيس ASE بيلاروسيا عن رضاه بالوضع، قائلا إن “الشركات المحلية التي شاركت في بناء الوحدة الأولى اكتسبت خبرة قيمة وكفاءات في بناء منشآت الطاقة النووية. تساعدنا هذه التجربة على تسريع بعض عمليات البناء ضعفين تقريبًا مع الحفاظ على جودة العمل. جميع شركات BelenergoStroy وGrodnoPromstroy وBelelektroMontazhNaladka وPromtekhMontazh أظهرت أداءً ممتازا في جميع مراحل بناء محطة بيلاروسيا للطاقة النووية”.