اشترك في النشرة الأخبارية
حدد المنطقة التي تهتم بها وأدخل بريدك الإلكتروني
اشترك
#244أغسطس 2021

أتوم الروسية تصل إلى آفاق جديدة

العودة إلى المحتويات

تبني روساتوم  مركز البحوث والتكنولوجيا النووية (CNTRD) في بوليفيا. هذا هو أول مشروع جاهز من هذا النوع للشركة النووية الروسية. في أواخر يوليو، تم صب أساس لمجمع المفاعل النووي البحثي. والفوائد التي تأتي بها CNTRD واضحة للجميع: فهي ستحمي العائد من الآفات وتساعد على تشخيص الأورام وعلاجها في الوقت المناسب وبدقة الأمر الذي سيسمح بإنقاذ حياة الناس.

حتى وقت قريب، لم تكن هناك منشآت نووية في بوليفيا. تنشر روساتوم التكنولوجيا النووية في البلاد مع البدء بمشروع بعيد عن قطاع توليد الطاقة.

في مارس 2016، وقعت روسيا وبوليفيا اتفاقية إطارية حول التعاون في مجال الاستخدام السلمي للطاقة النووية، بما في ذلك هندسة وبناء المفاعلات البحثية ومسرعات الجسيمات.  

في سبتمبر 2017، على هامش المؤتمر العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، وقع معهد التصميم المتخصص الحكومي (SSDI، جزء من روساتوم) ووكالة الطاقة النووية البوليفية (ABEN) عقدًا عامًا لبناء CNTRD في  .El Alto يقع المركزعلى ارتفاع 4000 متر فوق سطح البحر وبذلك سيكون مكان المركز الأعلى في العالم من بين الأماكن التي توجد فيها المنشآت النووية. “إنه مشروع مثير للاهتمام للغاية من جميع النواحي”، – قال كيريل كوماروف، نائب المدير العام للتنمية والأعمال الدولية في روساتوم.

ينقسم مشروع البناء إلى أربع مراحل. تشمل المرحلتان الأوليان مجمع سيكلوترون قبل السريري ومركز التشييع المتعدد الأغراض.

السيكلوترون عبارة عن مسرع جسيمات لتصنيع النظائر. وسيتم إمدادهم بالمراكز الطبية البوليفية لتشخيص وعلاج السرطان. وسيعمل المجمع لإنتاج المستحضرات الصيدلانية المشعة التي ستتيح إجراء أكثر من 5000 عملية تشخيص وعلاج للأمراض السرطانية سنويا.

سيتم تزويد مركز التشييع بجهاز موجه لإشعاعات “غاما”. يطلق الكوبالت 60 داخله أشعة “غاما”، والتي تستخدم لتعقيم المعدات الطبية والقضاء على البكتيريا الضارة ومسببات الأمراض الأخرى في المنتجات الزراعية. سيتم تمييز المنتجات المشععة بـ ADURA ، وهو رمز دولي يوضح أن المنتجات آمنة. سيشمل مركز التشعيع أيضًا وحدة “غاما” متعددة الأغراض. من المتوقع أن يتم تشغيل مجمع السيكلوترون ومركز التشعيع المتعدد الأغراض في الأشهر القليلة المقبلة.

ستركز المرحلة الثالثة من المشروع على مختبر البيولوجيا الإشعاعية وعلم البيئة الإشعاعية. سيتم استخدامه لإجراء البحوث وتطوير تقنيات جديدة لتشعيع المنتجات والمواد الغذائية. سيركز البحث على إطالة عمرها الافتراضي وتحسين خصائص البذور ودراسة تأثيرات الإشعاع المؤين على مسببات الأمراض والجوانب الأخرى للإيكولوجيا الإشعاعية.

خلال المرحلة الرابعة من المشروع ، سيتم بناء مفاعل نووي ومنشآت فنية مساعدة. سيكون مفاعلًا لأبحاث المياه المضغوطة من نوع المسبح بسعة حرارية تبلغ 200 كيلو وات. وتم صب أول خرسانة في أساس هذا المفاعل النووي بحضور الرئيس البلوليفي لويس ألبرتو آرسي كاتاكورا. تم تنفيذ طقوس حرق لاما محشوة قبل فعاليات الاحتفال الأول بالخرسانة. وفقًا للعادات المحلية، سيجلب ذلك الحظ للمشروع.

ستصاحب مفاعل البحث المختبرات لتحليل التنشيط النيوتروني والنظائر المشعة والمختبرات الكيميائية. سيتم استخدام وحدة المفاعل لإجراء الاختبارات والتجارب وتصنيع النظائر وتقديم دورات تدريبية متقدمة لموظفي وطلاب الصناعة النووية.

سيتم تشغيل المرحلتين الثالثة والرابعة من مشروع CNTRD في عام 2024.

أطلقت روساتوم برنامجًا تعليميًا مكثفًا لتدريب العاملين في مركز الأبحاث النووية. قال المدير العام للوكالة البوليفية للطاقة الذرية، هورتينزيا حيمينيز ريفيرا في مقابلة مع جريدة روساتوم “Strana”: “يدرس الطلاب البولفيون الذين سيعملون في مركز البحوث والتكنولوجيا النووية CNTRD في روسيا ويتخصصون في العلوم النووية. بعض الطلاب على وشك الحصول على شهاداتهم وهم عادوا إلى البلاد وهم مشغولون بتجهيز السيكلوترون ومركز التشييع المتعدد الأغراض للتشغيل”. في الفترة ما بين 2015-2020، تم حجز 119 عرضًا في الجامعات التقنية الروسية للطلاب من بوليفيا. وينص العقد على خلق حوالي 500 وظيفة تتطلب مؤهلات عالية. وتنظم روساتوم أيضًا حلقات دراسية شبكية عبر الإنترنت للطلبة البوليفيين، وبشكل عام ، لجميع الطلاب الناطقين بالإسبانية. جرت الحلقات الشبكية في فبراير ومارس 2021.

على غرار أي بلد آخر تتجاود فيه روساتوم، تدعم الشركة جميع المبادرات التي تساعد لتحسين حياة المجتمعات المحلية.

في سبتمبر 2020، قدم مكتب SSDI البوليفي مساعدات إنسانية (معظمها من المواد الغذائية ومعدات الحماية الشخصية) للسكان المحليين وسط جائحة فيروس كورونا.

في أبريل 2021، نظمت روساتوم والوكالة البوليفية للطاقة الذرية ABEN حدثًا لأطفال مدينة آل ألتو حيث شاهدوا عرضًا في السيرك ولعبوا ألعابًا وتلقوا هدايا وبالطبع حلويات.

وقُدم للفائزين في مسابقة الاختبار كتاب Nuclear ABC  هو الكتاب الذي يقدم إجابات بسيطة على الأسئلة الأكثر انتشاراً حول التكنولوجيا النووية.