اشترك في النشرة الأخبارية
اشترك
#247نوفمبر 2021

مفاعل صغير، فائدة كبيرة

العودة إلى المحتويات

أثارت المفاعلات المعيارية الصغيرة اهتمامًا كبيرًا في المنتدى الدولي لأسبوع الطاقة الروسي (REW). كانت هناك أربع حجج مجدية للدفاع عن المفاعلات المعيارية الصغيرة هي القدرة على التنبؤ بالأسعار على المدى الطويل والاستدامة ونفقات رأس المال المنخفضة نسبيًا والكفاءة في إنتاج الهيدروجين. تعمل روساتوم حاليًا على مشروعها الجديد لبناء مفاعلات طاقة عائمة لشركة Baimsky GOK.

قال أليكسي ليخاتشيوف، المدير العام لروساتوم، خلال أسبوع الطاقة الروسي: “إننا سعداء لأن صوتنا سُمع أخيرًا. هذه أخبار جيدة حقًا حيث تم ذكر الطاقة النووية بعبارات إيجابية خلال الأسابيع الماضية. الاتجاه واضح: يحتاج كل شخص إلى نظام طاقة آمن ومستقر وموثوق، عدا عن أهمية أسعار الطاقة وإمكانية التنبؤ بها، فضلاً عن استدامتها”.

يستند إيمانه بأن الطاقة النووية ضرورية لمستقبل خالٍ من الكربون على حقائق وأرقام. ففي العام 2020، شكلت مصادر الطاقة المتجددة 45% من مجموع الطاقة في ألمانيا و25% في فرنسا. وتبلغ مساهمة الطاقة النووية 11% في ألمانيا وحوالي 70% في فرنسا. وقد أنتجت ألمانيا 617 مليون طن من مكافئ ثاني أكسيد الكربون (وحدة قياس تستخدم لتوحيد التأثيرات المناخية لمختلف غازات الدفيئة) في عام 2020، بينما أنتجت فرنسا 272 مليون طن من مكافئ ثاني أكسيد الكربون خلال الفترة ذاتها. وذلك رغم حقيقة أن ألمانيا ولدت 60.9 تيراواط ساعة من الكهرباء في عام 2020، وفرنسا 379.5 تيراواط ساعة. دعا أليكسي ليخاتشيوف الحضور إلى “الانتقال من التصريحات والإعلانات إلى الأرقام في حل المشكلات البيئية

كما أثبتت الأرقام فوائد الطاقة النووية للمستهلكين، فوفقًا للمدير العام لشركة روساتوم، ستدفع Baimsky GOK، وهي منشأة تعدين ومعالجة والتي ستعمل على تطوير أحد أكبر حقول الذهب والنحاس في روسيا – حقل بيشانكا، حوالي 6 روبل روسي (0.08 دولارًا أمريكيًا) لكل كيلوواط / ساعة من الكهرباء. وقد صرّح أوليغ نوفاتشوك، رئيس مجلس إدارة KAZ Minerals، التي تمتلك Baimsky GOK، “أعتقد أن الحلَّ رائعٌ. في البداية، درسنا خيارين هما إما محطة طاقة تعمل بالغاز أو محطة طاقة نووية عائمة. ولم أشك أبدًا للحظة، خاصةً بالنظر إلى الوضع الحالي في سوق الغاز، أننا كنا على حق تمامًا في اختيار الطاقة النووية. نحن بحاجة إلى ضمان طويل الأجل للأسعار الثابتة. “أنا متأكد من أن ما نقوم به بالشراكة مع روساتوم سيكون أحد أكثر الحلول تقدمًا من الناحية التكنولوجية في جميع أنحاء العالم”. من المهم أيضًا ألا يخضع النحاس والذهب الذي تنتجه شركة Baimsky لضريبة الكربون بفضل التوليد النووي الخالي من الكربون. واختتم أوليغ نوفاتشوك قائلاً بثقة: “لن يكون استكشاف المناطق النائية ممكنًا بدون محطات الطاقة النووية العائمة”.

ستقوم روساتوم ببناء أربع وحدات طاقة نووية عائمة مطورة لشركة Baimsky GOK، وستبلغ مدة خدمتها 40 عامًا، مع إمكانية التمديد. تم توقيع العقد بقيمة 190.2 مليار روبل روسي بين AtomEnergoMash وAtomflot (كلاهما شركتان تابعتان لشركة روساتوم) في أكتوبر/ تشرين الأول. سيكون لوحدات الطاقة التي تمت ترقيتها نفس أبعاد الوحدة الوحيدة الموجودة الآن، وهي  الاكاديمي لومونوسوف، لكن مفاعلاتها ستكون مختلفة. سيتم استبدال مفاعل KLT-40 بسعة 35 ميجاوات بمفاعل RITM-200S بسعة طاقة 55 ميجاوات كهربائية. كما سيكون التوربين أقوى أيضًا. على عكس الاكاديمي لومونوسوف، فإن وحدات الطاقة النووية العائمة في Baimsky لن تنتج الحرارة لأنها لن تكون ضرورية. إلى جانب ذلك، سيكون لديها مقصورة أصغر للطاقم حيث سيتم نقل بعض الوظائف إلى الشاطئ. الفرق الآخر هو أن وحدات الطاقة العائمة التي تمت ترقيتها لن تحتوي على منطقة للتزود بالوقود – حيث سيتم إعادة تزويد مفاعلاتها بالوقود في قاعدة Atomflot البحرية في مورمانسك بطريقة تشبه طريقة تزويد كاسحات الجليد النووية.

لقد تم بالفعل تقديم طلبات المكونات الرئيسية إلى الشركات المصنعة. ستنتج شركة OKBM Afrikantov (جزء من AtomEnergoMash) ثماني مفاعلات. في حين ستنتج Kirov Energomash (جزء من Kirov Plant Group) ثمانية توربينات بخارية.

ستزود AtomEnergoMash شركة Atomflot بأول وحدتين عائمتين من الطاقة بحلول نهاية عام 2026. رغم أن مدة العقد تنتهي بحلول 31 يوليو/ تموز 2031.

لا تقل مزايا مفاعلات الوحدات الصغيرة (SMRs) البرية عن المزايا العائمة. وفقًا لرئيس جمهورية ساخا (ياقوتيا) أيسين نيكولاييف، فإن ياقوتيا وعلى الرغم من كونها أكبر منطقة روسية لم يكن بها تدفئة. ولا تزال مولدات الديزل هي المصدر الوحيد للطاقة الكهربائية في عديد من المدن والبلدات، مما أدى إلى ارتفاع أسعار الكهرباء. على سبيل المثال، يدفع الأشخاص الذين يعيشون في بلدة بيلايا غورا أكثر من 100 روبل روسي (1.4 دولار أمريكي) لكل كيلوواط / ساعة، لذلك تسعى السلطات المحلية باتجاه كل فرصة لخفض تكاليف الكهرباء. وقد شدد آيسن نيكولاييف على أنه: “إذا أردنا تنفيذ مشاريع صناعية كبيرة هنا في القطب الشمالي، حيث لا يوجد مصدر طاقة، فيبدو لي أن المحطات النووية هي الخيار الأكثر أمانًا وفاعلية من حيث التكلفة”. وأكد أليكسي ليخاتشيوف أن “سعر الكهرباء سيكون أقل عدة مرات مما هو عليه الآن”.

في ياقوتيا، ستقوم روساتوم ببناء محطة نووية صغيرة برية مع مفاعل RITM-200 لتزويد منجم كيوتشوس للذهب بالطاقة أثناء تطويره التجاري. قال رئيس ياقوتيا إن هذا المصدر المستدام للطاقة سيساعد في التغلب على نقص الطاقة في المنطقة.

يزداد الاهتمام بمفاعلات الوحدات الصغيرة. فوفقًا لميخائيل تشوداكوف، نائب المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية (IAEA) ورئيس إدارة الطاقة النووية، أبدت العديد من الدول اهتمامًا بالنظم الصغيرة والمتوسطة الحجم بعد تشغيل محطة الاكاديمي لومونوسوف العائمة الأولى. وتأخذ الدول الجزرية مثل الفلبين وماليزيا وإندونيسيا مفاعلات الوحدات الصغيرة بعين الاعتبار، حيث لا تتطلب استثمارات أولية كبيرة في البناء والبنية التحتية للطاقة الكهربائية. علاوة على ذلك، تناسب مفاعلات الوحدات الصغيرة إنتاج الهيدروجين عن طريق التحليل الكهربائي بشكل أفضل من مصادر الطاقة المتجددة المقترحة لهذا الغرض. كما تولد محطات الطاقة النووية 75-80 ضعف الطاقة التي تستهلكها، في حين تنتج المزارع الشمسية ضعفين فقط. وأشار ميخائيل تشوداكوف إلى أن “المحطات النووية هي الأنسب لإنتاج الهيدروجين، حتى عن طريق التحليل الكهربائي”.

AtomEnergoMash (AEM) هو قسم هندسة الطاقة في روساتوم وواحد من أكبر منتجي آلات الطاقة في روسيا ويقدم حلولاً شاملة في تصميم وتصنيع وتوريد الآلات والمعدات للصناعات النووية والحرارية والبترولية وبناء السفن وصناعة الصلب. تقع مرافق إنتاجه في روسيا وجمهورية التشيك والمجر ودول أخرى.