اشترك في النشرة الأخبارية
اشترك
#251مارس 2022

صب الخرسانة الأولى ثانية

العودة إلى المحتويات

تم في 25 شباط/فبراير صب الخرسانة الأولى للوحدة الثامنة لمحطة تيانوان للطاقة الذرية التي شُيدت بمشاركة روساتوم. تبني الشركة النووية الروسية في الصين أربعة مفاعلات، منها اثنان في تيانوان واثنان في شوداباو. سننتهز هذه الفرصة لتغطية آخر الأخبار من المشاريع المشتركة في الصين.

إن ثلاثة من بين أربعة مفاعلات هي قيد الإنشاء، بينما الاستعدادات جارية لبناء المفاعل الرابع للوحدة الرابعة في محطة شوداباو. تم توقيع العقود العامة لبناء مفاعلين في تيانوان وآخرين في شيداباو في آذار/مارس 2019 وحزيران/يونيو 2019، على الترتيب. من المتوقع أن يتم تشغيل الوحدة السابعة في محطة تيانوان في العام 2026، تليها الوحدة الثامنة في نفس المحطة والوحدة الثالثة في محطة شوداباو في العام 2027 والوحدة الرابعة في محطة شوداباو في العام 2028. سيتم بناء جميع المفاعلات الأربعة وفقًا للتصميم الروسي لمفاعلات VVER-1200 من الجيل الثالث المتقدم.

يقول فاليري كيدروف، مدير مشروعات محطات الطاقة الذرية المستندة إلى مفاعلات الطاقة VVER في شركة AtomEnergoProekt في الصين: “لقد أنشأنا فريق إشراف على التصميم في موقع تيانوان. سيراجع الفريق المستندات ويشرف على ما يفعله الزبون الصيني والمقاولون الفرعيون”. تنتج شركة روساتوم، مثلما هو منصوص عليه في العقود العامة، تصميمًا لجزر نووية وتوفر المعدات والآلات الرئيسية لوحدتي طاقة في محطة تيانوان. ستقدم الشركة النووية الروسية في محطة شوداباو نفس نطاق العمل وستوفر أيضًا خدمات الإشراف على التصميم والتركيب والتشغيل.

يقول ألكسي بانيك، نائب رئيس المشاريع الصينية في AtomStroyExport  “تعمل روسيا والصين معًا على بناء محطات طاقة ذرية منذ عقود عديدة.  نعرف ونقدر بعضنا البعض كشركاء فعالين وأصدقاء وحلفاء جيدين في المشاريع الإستراتيجية الكبرى”.

تجري أعمال البناء وإنتاج المعدات والتركيب بكامل طاقتها. بدأ في كانون الثاني/يناير 2022 العمل في كل من وحدتي الطاقة السابعة في محطة تيانوان والثالثة في محطة شوداباو لتثبيت مصيدتي المنطقتين النشطتين. إن خزانيهما الذين يزن كل منهما 156 طنًا، موجودان في الموقعين. يتجاوز الوزن الإجمالي لمصيدة المنطقة النشطة 800 طنا.

تم تصميم المصيدة من قبل المهندسين الروس، وهي أحد أنظمة الأمان السلبية للمفاعل التي تحول دون انطلاق المواد المشعة في البيئة في حالة انصهار المنطقة النشطة عن طريق الاحتفاظ بشظايا سائلة وصلبة من الكوريوم وهياكل المفاعل. تم تركيب أول مصيدة على الإطلاق في الوحدة الأولى في محطة تيانوان للطاقة الذرية.

شرعت شركة AtomEnergoMash (قسم هندسة الطاقة في روساتوم) في مطلع شهر كانون الثاني/يناير 2022 بتصنيع أجزاء الأنابيب لدارة المبرّد الأولية التي سيتم تركيبها في وحدة تيانوان رقم 8، بطول إجمالي، مقداره 146 مترًا. تربط الأنابيب الأنظمة والمعدات التي تنتمي إلى الدارة الأساسية للمحطة، مثل المفاعل ومولدات البخار ومضخات التبريد الأولية. تم اختبار أجزاء الأنابيب وتشكيلها وصقلها من الداخل للحيلولة من التآكل. لقد تم طلاء أنابيب التبريد الأولية لوحدة شوداباو رقم 3 ووحدة تيانوان رقم 7. الخطوة التالية هي القيام بتجميع الأنابيب.

بدأت شركة AtomEnergoMash في العام الماضي بتجميع مضخات التبريد الأولية لوحدة تيانوان رقم 7 . تضمن هذه المضخات دوران المبرد في الدارة الأولية عند ضغط حوالي 160 ضغط جوي ودرجة حرارة 300 درجة مئوية. تم تجهيز كل وحدة مفاعل بأربع مضخات تبريد أولية.

قام ممثلو الزبون – شركة Jiangsu للطاقة النووية، بزيارة المحطة عندما تم البدء بعملية التجميع. العمل جار على قدم وساق في الوقت الحاضر. كما تسير عملية تجميع وعاء ضغط مفاعل وحدة تيانوان رقم 7 على المسار الصحيح.

إن بناء وحدات طاقة نووية مستندة إلى تصميم مفاعلات VVER ليست هي الوحيدة في مجال التعاون بين روسيا والصين. تشارك روساتوم أيضًا في تطوير CFR-600، وهو مفاعل نيوتروني سريع من النوع المُبرد بوساطة الصوديوم باستطاعة 600 ميغاواط. ستوفر شركة AtomEnergoMash التابعة لروساتوم وحدات تبادل حراري (16 مُبخرًا والعدد ذاته من السخانات الفائقة) لمولدات البخار لمفاعل CFR-600. كما ستقوم شركة TVEL (قسم الوقود النووي التابع لشركة روساتوم) بتزويد الحمولة الأولى للمفاعل CFR-600 وإعادة التحميل خلال السنوات السبع المقبلة بالوقود. من المقرر أن تبدأ عمليات التسليم في العام 2023.

قام ممثلو الشركة النووية الوطنية الصينية، صاحبة مشروع CFR-600، في الصيف الماضي، بزيارة مصنع بناء الآليات في بودولسك (جزء من AtomEnergoMash)، المُصنّع لمعدات CFR-600. تم عرض عمليات الإنتاج وأنظمة إدارة الجودة.

بدأ بناء المفاعل CFR-600 في كانون الأول/ديسمبر 2017. ومن المتوقع أن يتم إطلاقه في العام 2024. إنه ثاني مشروع نيوتروني سريع تتعاون فيه الصين وروسيا. كان الأول هو CEFR، وهو مفاعل نيوتروني سريع باستطاعة 20 ميغاواط وقد تم بناؤه في العام 2010 في معهد الطاقة النووية في الصين بمشاركة روساتوم.

إن البحث هو مجال آخر للتعاون بين الدولتين. سيقوم معهد بحوث المفاعلات الذرية التابع لشركة روساتوم بإجراء اختبارات كوم وتحليل ما بعد التشعيع لعينات غرافيت لشركة Fangda Carbon New Material.

كما يتعاون الباحثون النوويون في المجال الاجتماعي. فعلى سبيل المثال، شاركت نساء روسيات وصينيات عاملات في مجال الصناعة النووية في مؤتمر عبر الفيديو تم تنظيمه خلال المنتدى النسائي الأوراسي الثالث الذي عُقد في سانت بطرسبرغ في تشرين الأول/أكتوبر 2021. كان من بينهن موظفات في شركة Jiangsu للطاقة النووية وشركة Elemash التابعة لـ TVEL. تحدثن عن التحديات التي تواجهها النساء اللواتي اخترن مسارًا وظيفيًا نوويًا، وما الذي يُحفزهن على مواصلة عملهن وما هي الممارسات الموجودة في الشركات لإشراك النساء في البحث والهندسة.