اشترك في النشرة الأخبارية
اشترك
#252أبريل 2022

الإمداد العالمي بالوقود النووي في أوائل عام 2022

العودة إلى المحتويات

يتمّ، عادةً، نشر التقارير السنوية للشركات في أواخر مارس/ آذار وحتى نهاية أبريل/ نيسان. خطّطنا لمراجعة أداء سوق اليورانيوم خلال العام 2021، لكن القلق العالمي جعل مقالًا حول إمدادات الوقود النووي أكثر صوابًا.

تمت كتابة هذا النصّ في النصف الأول من أبريل/ نيسان، ولا يأخذ في الاعتبار التطورات الأخيرة.

اضطرابات الإمداد

منذ بدء العملية العسكرية الروسية الخاصة في أوكرانيا، تبنت الولايات المتحدة والمملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي واليابان عددًا من حزم العقوبات التي تؤثر في الأعمال التجارية الروسية، وخاصّة ضد رجال الأعمال والسياسيين.

فكانت النتيجة حدوث اضطراباتٍ كبيرةٍ في الإمدادات، وجاء كلّ منها نتيجة حظر واحد أو أكثر من جانب الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة والولايات المتحدة واليابان. وعلى أيّ حال كانت النتيجة نمو أسعار الطاقة والشحن وتكاليف النقل وما إلى ذلك.

كان الاتحاد الأوروبي الأكثر تضررًا، لأن روسيا تلعب دورًا بارزًا في كل قطاع من قطاعات سوق الطاقة في الاتحاد الأوروبي. حيث تساهم روسيا بـ 70% من الفحم (حسب بيانات مركز بروغل Bruegel المختص بالشؤون الاقتصادية والفكرية ومقره بروكسل)، و45% من الغاز و34% من النفط (حسب بيانات وكالة الطاقة الدولية) من واردات الطاقة الأوروبية. ولروسيا، أيضًا، نصيب في عمليات تسليم الكريات الخشبية التي تستخدم بشكل متزايد في التدفئة المنزلية ومحطات الطاقة الحرارية.

لكن لم يتم فرض عقوبات على الوقود النووي. حيث تم استبعاد اليورانيوم من حظر استيراد الطاقة الذي تم الإعلان عنه في 8 مارس/ آذار الذي فرضه الرئيس الأمريكي جو بايدن. ومع ذلك، كانت هناك دعوات متزايدة في الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي على أعلى المستويات السياسية لحظر الواردات من روسيا. فقد كتبت صحيفة نيويورك تايمز في الأول من أبريل/ نيسان: “قدّم السناتور جون باراسو، الجمهوري عن ولاية وايومنغ، مشروع قانون في مارس/ آذار لحظر واردات اليورانيوم الروسي، وتم تقديم مشروع قانون مطابق من الحزبين إلى مجلس النواب الأسبوع الماضي“. كما اعتمد البرلمان الأوروبي، في 7 أبريل/ نيسان، قرارًا يدعو إلى فرض حظر على جميع واردات الطاقة من روسيا، بما في ذلك الوقود النووي.

يتكون إنتاج الوقود النووي من عدة مراحل رئيسة، مثل تعدين اليورانيوم وتحويله وتخصيبه وتصنيعه. ودور روسيا في كل من هذه القطاعات قويّ.

التعدين

شكّلت روسيا، حتى العام 2020 (لا تتوفر بيانات لاحقة)، حصةً صغيرةً نسبيًا في الإنتاج العالمي لليورانيوم (%6 أو 2846 طنًا). كما يتم إنتاج 9% أخرى (4،276 طنًا) بواسطة يورانيوم ون (جزء من روساتوم)، التي تحمل تراخيص تعدين اليورانيوم في كازاخستان بالشراكة مع كازاتومبروم Kazatomprom- أكبر شركة منتجة لليورانيوم في العالم. من هناك، تمثل شركات روساتوم حوالي 15% من الإنتاج العالمي. وهذه النسبة ليست كبيرة، مع ذلك. الولايات المتحدة هي الدولة الأكثر قلقًا بشأن أمن إمدادات اليورانيوم، لأن اليورانيوم المستورد من روسيا يشكّل حوالي 20% من إجمالي الاحتياجات في محطات الطاقة النووية الأمريكية.

يوجد لدى المستهلكين الأمريكيين عدة خيارات فيما يتعلق الأمر بشراء اليورانيوم ليحل محل الواردات من روسيا. الخيار الأول هو كندا، والتي تعد موطنًا لشركة كاميكو Cameco، أحد أكبر منتجي اليورانيوم في العالم. في فبراير/ شباط من العام 2022، كشفت الشركة عن خططها “لتحويل مناجم نهر ماك آرثر وكي لايك من العناية والصيانة إلى الإنتاج المخطط له والبالغ 15 مليون جنيه إسترليني سنويًا (100% أساس) بحلول عام 2024، وهي أقل بـ40% من طاقتها السنوية المرخصة، إضافة إلى تقليل الإنتاج في سيجار لايك في عام 2024 إلى 13.5 مليون جنيه إسترليني سنويًا (100% أساس)، وهي أقل بـ25% من طاقتها السنوية المرخصة. كان هذا الإعلان تطورًا كبيرًا في أعمالنا“.

في أبريل/ نيسان 2022، نشرت الشركة تقريرها السنوي لعام 2021، الذي كشفت فيه عن خططها لعام 2022 لإنتاج ما يصل إلى 11 مليون رطل من اليورانيوم، وشراء ما يقارب 11 إلى 13 مليون رطل. وبيع 23 إلى 25 مليون رطل. وهذا يعني أن مساهمة كاميكو ستتضاعف تقريبًا إذا ما قورنت بالعام 2021 (6.1 مليون رطل)، لكن المبيعات ستظل ثابتة – لا يوجد تغيير تقريبًا عن 24.3 مليون رطل في العام 2021. لا توجد شركة أخرى لتعدين اليورانيوم في كندا، باستثناء شركة كاميكو.

أستراليا هي منتج رئيسي آخر لليورانيوم. وفقًا لـلجمعية النووية العالمية WNA، كان لدى أستراليا ثلاثة مناجم عاملة كبيرة في عام 2020 هي أولمبيك دام Olympic Dam وفور مايل Four Miles ورينجر Ranger. ومع ذلك، توقفت عمليات المعالجة في منجم رينجر في يناير/ كانون الثاني 2021. اليورانيوم المستخرج في أولمبيك دام هو منتج ثانوي لاستخراج النحاس، المنتج المحلي الرئيس، لذا فإن أي زيادة في إنتاج اليورانيوم تعتمد بشكل مباشر على إجمالي نمو الإنتاج. في حديثه عن أداء أولمبيك دام خلال الأشهر الستة المنصرمة في 31 ديسمبر/ كانون الأول 2021، قال مايك هنري، الرئيس التنفيذي لشركة BHP: “كل ما يمكنني قوله هو أن أي طموحات نمو لدينا حول أولمبيك دام لن تحدث إلا إذا كان العمل الأساسي يسير بشكل جيد … في السنوات القليلة المقبلة، سنبحث فيما إذا كان بإمكاننا تحويل كل ذلك إلى فرصة نمو عالية للنحاس. بالطبع، سيكون مساعدًا لنا إذا كانت لدينا الرياح المواتية لارتفاع أسعار اليورانيوم ولكن هذا على الأرجح في الوقت الحالي“.

لا يبدو هذا كأنه خطط لزيادة الإنتاج، أليس كذلك؟ في عام 2020، أنتجت BHP، المشغل لمنجم أولمبيك دام، 3611 طنًا من اليورانيوم، وفقًا للجمعية النووية العالمية. حيث يقول تقريرها السنوي لعام 2021 (المنتهي في 30 يونيو/ يناير 2021) أن الشركة استخرجت على 3267 طنًا من ثاني أكسيد اليورانيوم، وهو ما يقل بنسبة 11% عن العام السابق (3678 طنًا).

المنتج الثالث هو منجم فور مايل، الذي تملكه حاليًا شركة جنرال أوتوميكس General Atomics ومقرّها الولايات المتحدة. تشارك هذه الشركة في مشاريع التكنولوجيا النووية وعقود الدفاع. ولا توجد معلومات متاحة للعامّة حول أداء المنجم، باستثناء بيانات الجمعية النووية العالمية حول استخراجات السنوات الست الماضية. حيث حدثت زيادة حادة في الإنتاج بعد البيع في عام 2015. وقفز إنتاج U3O8 من 1183 طنًا في العام 2016 إلى 2130 طنًا في العام 2020. وإذا ما أخذنا في الاعتبار خصوصيات الشركة الأم والإعلانات الأخيرة من قبل أوكوس AUKUS بشأن بناء الغواصات النووية وتطوير صواريخ تفوق سرعتها سرعة الصوت، فإننا نجرؤ على افتراض أن اليورانيوم المستخرج في فور مايل من غير المرجح بيعه في سوق المفاعلات النووية المدنية.

لم يُستأنف الإنتاج في منجم هونيمون بعد توقف يورانيوم ون لأول مرة ثم بيعه لشركة بوس إنيرجي Boss Energy والتي مقرها في أستراليا. أعلنت بوس إنيرجي أيضًا في فبراير/ شباط الماضي أنها ستنضم إلى شركة فيرست موانتوم للتعدين First Quantum Minerals الكندية للتنقيب عن المعادن الثمينة.

ويظهر بالجمع بين هذه العوامل أنه من غير المرجح أن تصبح أستراليا مصدرًا لزيادة إمدادات اليورانيوم.

يمكن لشركة كازاتومبروم، أكبر منتج لليورانيوم في العالم، من الناحية النظرية زيادة العرض العالمي، لكن الشركة لم تعلن بعد عن أي تغييرات في خطط الإنتاج الخاصة بها.

نتيجة للهيجان الأخير حول إمدادات اليورانيوم، ارتفعت أسعاره الفورية. ووفقًا لشركة UxC، فإن السعر قد كان 59.5 دولارًا أمريكيًا / رطل في 4 أبريل/ نيسان. بينما كان متوسط السعر الفوري في أبريل/ نيسان من العام 2021 منخفضًا، حيث بلغ 28.9 دولارًا أمريكيًا للرطل. تم تحفيز نمو الأسعار بشكل أساسي من قبل التجار والمؤسسات المالية. كما بدأت الأسعار طويلة الأجل بالنمو في شهر مارس/ آذار بعد أن بقيت ثابتة عند حوالي 43 دولارًا أمريكيًا / رطل منذ سبتمبر/ أيلول 2021 عندما قفزت على خلفية نمو الأسعار التضخمي في 2021.

 

تحويل

وفقًا لـلجمعية النووية العالمية، تعمل خمسة مصانع لتحويل اليورانيوم (مصانع تحوّل الكعكة الصفراء لثاني أكسيد اليورانيوم إلى سادس فلوريد اليورانيوم الغازي لسادس فلوريد اليورانيوم) في جميع أنحاء العالم (انظر الجدول أدناه).

يُلاحظ من الجدول أن أورانو لم تحقق الطاقة الإنتاجية الكاملة حتى الآن – ليس متوقعًا أن تنتهي العملية قبل عام 2023. وينطبق الشيء نفسه على كونفيردين، وهي شراكة بين جينرال أوتوميكس General Atomics وهونيويل Honeywell ومصنع التحويل الوحيد في الولايات المتحدة الأمريكية. تم إغلاق المحطة في نوفمبر/ تشرين الثاني 2017 وسط انخفاض الطلب على الوقود النووي وقلة استخدام قدرة التحويل بعد كارثة فوكوشيما. في العام 2021، تقرر استئناف الإنتاج في المصنع، وذلك في أوائل العام 2023.

كما يوضّح الجدول أن مصنع التحويل التابع لشركة روساتوم هو الوحيد الذي يعمل بكامل طاقته تقريبًا. من السهل احتساب حصتها في السوق العالمية بنسبة 38%.

وتكفي نظرة سريعة على الجدول لندرك أن مساهمة روساتوم، حتى مع استبعاد الإمدادات المحلية، لا يمكن استبدالها حتى عام 2023 على أقرب تقدير.

إخصاب

تمتلك خمس شركات في العالم أكبر قدرة على تخصيب اليورانيوم وفقًا للجمعية النووية العالمية (انظر الجدول).

وتجدر الإشارة إلى أن مصنع يورنكو في الولايات المتحدة الأمريكية ينتج 4700 سو من إجمالي قدرة الشركة السنوية (حوالي 16،500 سو). في حين تمتلك شركة روساتوم حصة 36٪ في سوق التخصيب العالمي، ولا يمكن استبدال قدرتها في الوقت الحالي. أما مرافق التخصيب في فرنسا والصين فتلبي احتياجاتهما الخاصة من الوقود النووي. ولا تكشف شركة يورنكو عن إنتاجها مباشرة. يشير تقريرها السنوي لعام 2021 فقط إلى أن الشركة “قامت بتخصيب ما يكفي من اليورانيوم لتوليد ما يقدر بـ 780.000 جيجاوات ساعة من الكهرباء من الطاقة النووية“. بعد تحويل هذا الرقم إلى سو وفق صيغة تقريبية اقترحتها الجمعية النووية العالمية، قد نفترض أن يورنكو أنتجت حوالي 13000 سو، مما يعني حوالي 70% من قدرتها التصميمية. من الواضح أن العالم ليس لديه قدرة تخصيب فائضة لتحل محل روسيا.

ولكن ماذا لو تم بناء مصنع جديد؟ أجاب ممثلو ETC، الشركة المصنعة لأجهزة الطرد المركزي الغازية والمشروع المشترك بين يورنكو وأورانو، على سؤال من شركة Energy Intelligence: “تم بنجاح إنجاز عدد كبير من أنشطة التجديد والتحسين لمحطات التخصيب لعملائنا؛ يتم العمل على المزيد حاليًا، إضافة إلى القادم في المستقبل”. بعد ذلك، توصّل فيل تشافي، مؤلف المقال، إلى استنتاج معقول:” من الواضح أن التجديد والتحسين لا يعنيان وجود أجهزة طرد مركزي جديدة، وحتى إذا قدمت أورانو ويورنكو طلبات للحصول على المزيد من أجهزة الطرد المركزي غدًا، فسوف يستغرق الأمر وقتًا حتى تزيد ETC من الإنتاج لتلبية هذا الطلب

يُعتبر قطاع التصنيع أكثر تنوعًا، وتتم تلبية طلبات أكبر مستهلكي الوقود النووي، بما في ذلك الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، بشكل مستقل.

استنتاجات

في السنوات القادمة، ستكون روسيا موردًا لا غنى عنه في جميع القطاعات الرئيسية لسوق الوقود النووي. يُعترف بذلك من قبل عديد من الخبراء والمساهمين في السوق الذين تمت مقابلتهم عبر مختلف وسائل الإعلام والشركات الاستشارية. وقال نائب رئيس كاميكو ومديرها المالي غرانت إسحاق في حديث مع ممثل سكوتيا بنك “لا توجد قدرة كافية في السوق الغربية لتحل محل روسيا“.

كان قطاع الطاقة النووية مستثمرًا على الأقل منذ العام 2011. إن آفاق الاستثمارات الجديدة غير مؤكدة لأن المساهمين في السوق ليسوا واثقين من عائد الاستثمارات. يعتبر شراء وقود روساتوم أكثر فاعلية من حيث التكلفة، وفي بعض الحالات، يعد أمرًا بالغ الأهمية لربحية محطات الطاقة النووية.

إن أي محاولات للتحول إلى منتج آخر تعني أنه سيتعين عليهم استثمار الأشخاص والوقت والمال على حساب العملاء. لا يسع المرء إلا أن يتساءل عن المبلغ الذي سيتعين على العميل دفعه مقابل كل هذه الموارد الثلاثة في كل مرحلة من مراحل الإنتاج الثلاث (التعدين والتحويل والتخصيب) للحصول على وقود نووي عالي الجودة، والذي يحتاج أيضًا إلى موافقة الجهات التنظيمية. وقد صرّح برانيسلاف ستريتشيك، الرئيس التنفيذي لأكبر شركة للطاقة السلوفينية Slovenské elektrárne، في مقابلة مع Dennik.sk:” لقد تلقينا عرضًا يزيد بمقدار 150 مليون يورو (كان سعر العقد المقدر 700 مليون يورو). علاوة على ذلك، أرادوا منا تغطية جميع تكاليف تطوير الوقود. كان المبلغ ضخمًا جدًا، لذلك اخترنا المورد الروسي. إن الوقود الذي يصنعونه جيد حقًا“. ووفقًا له، فإن الانتقال إلى وقود “وستنجهاوس” سيؤدي إلى انخفاض في الأداء ببضع نقاط مئوية وخسارة “عشرات أو حتى مئات الملايين من اليورو. يجب أن ندرك أن التنويع سيكون له ثمن “.

يمكننا أن نأخذ مثالاً على سوق الغاز ومحطات الطاقة التي تعمل بالغاز لنرى كيف يحدث ذلك. بالمقارنة مع الغاز، يبدو الوقود النووي ملاذًا آمنًا، حيث ترتفع الأسعار بشكل أقل دراماتيكية من أسعار الغاز.

ومع الأخذ بالاعتبار الجوانب الاقتصادية، يبرز هنا التساؤل: لماذا تبدأ بحثًا محمومًا عن موردين جدد؟ هل من أجل أمن الطاقة وموثوقية الإمدادات؟ قد يبدو هذا السبب منطقيًا، لكن دعونا نلقي نظرة على التاريخ لتأكيد أو دحض الحجة. قد تكون البيانات تعسفية، لكن الأحداث الماضية تضع الأساس لاستنتاجات مبررة.

هل فشلت روسيا أو الاتحاد السوفيتي يومًا ما في الوفاء بالتزاماتهما المتعلقة بالطاقة النووية؟ لا، لم يحدث ذلك. لا توجد أمثلة على مثل هذه الإخفاقات في التاريخ. على النقيض من ذلك، هناك مثال على كيفية تنفيذ روسيا لاتفاقية HEU-LEU لمدة 20 عامًا، والتي دخلت حيز التنفيذ في عام 1993، وهو أصعب وقت في تاريخ روسيا المعاصر بعد انهيار الاتحاد السوفيتي. علاوة على ذلك، تواصل روساتوم تزويد الوقود النووي الجديد حتى مع تعطل الخدمات اللوجستية بعد فرض العقوبات في فبراير 2022. ففي مارس/ آذار، تلقت سلوفاكيا شحنة من إمدادات الوقود تكفيها لمدة عامين من روساتوم. وفي أبريل/ نيسان، وصل الوقود إلى المجر. وكانت جمهورية التشيك قد تسلمت ثلاث شحنات منذ أوائل فبراير. يقول المتحدث باسم EZ Ladislav Kříž: “حصلت الطائرة الروسية التي تحمل وقودًا نوويًا على تصريح خاص لدخول المجال الجوي للاتحاد الأوروبي، والذي أغلق أمام الطائرات الروسية بعد 24 فبراير/ شباط. وكانت هذه هي الرحلة الثالثة والأخيرة بشحنة نووية. إن محطة Temelin NPP لديها وقود يكفيها للتشغيل لمدة تزيد عن عامين، وDukovany لديها وقود يشغلها لثلاث سنوات“.

في كتابه الخريطة الجديدة، الطاقة والمناخ وصدام الأمم، يعترف المؤرخ الأمريكي لصناعة النفط دانيال يرغين بأن الولايات المتحدة جادلت مرارًا وتكرارًا بشأن واردات الطاقة، وشعرت بعدم الارتياح لفكرة التقارب السياسي بين روسيا وأوروبا (انظر الاقتباس أدناه للحصول على التفاصيل).

إنه لأمر مدهش للغاية مدى قرب الوضع الحالي مما كان يحدث قبل 40 و60 عامًا. لكن ما يحدث الآن يظهر مرة أخرى أن واردات الطاقة من روسيا مستمرة ولا تزال موثوقة.

شركة روساتوم هي شريك موثوق يهتم بالأمان – سلامة الأفراد والمحطات النووية والعملاء.

اقتباس

“إن الجدل حول المخاطر السياسية لاستيراد الطاقة من الاتحاد السوفيتي سابقًا وروسيا اليوم مستمرٌ منذ فترة طويلة. فقد أثار تصاعد صادرات النفط السوفييتي إلى أوروبا في أواخر الخمسينيات وأوائل الستينيات قلقًا كبيرًا في الولايات المتحدة. وقد حذّر والتر ليفي، محلل النفط البارز في ذلك الوقت من أن السوفييت “يعتبرون النفط أداةً للسياسة الوطنية” وسوف “يحجبونه بهدف خدمة غرضهم السياسي.” … عارضت واشنطن بشدة ما كان يسمى “هجوم النفط السوفييتي”. بالنسبة للأوروبيين، كان الأمر يتعلق بالأعمال التجارية … في أوائل الثمانينيات، وفي السنوات الأولى لإدارة ريغان، اندلع الخلاف بين الولايات المتحدة وأوروبا مرة أخرى حول صادرات الطاقة السوفيتية – هذه المرة ليس حول النفط، ولكن حول الغاز الطبيعي … إن إدارة ريغان، التي كانت تعزز الإنفاق الدفاعي، لم تكن ترغب في أن يكسب السوفييت الأموال التي من شأنها أن تموّل تعزيزاتهم العسكرية. كما كانت واشنطن تخشى من أن الاعتماد على الغاز الروسي، وخاصة في ألمانيا، يمكن أن يساعد موسكو على إحداث انقسامات في الناتو وتوفير نقطة ضغط رئيسة إذا ما تفاقمت التوترات بين الشرق والغرب. وقد صرّح الرئيس ريغان قائلًا:” لقد كان هذا هو الوقت المناسب “للثبات على موقفنا”، و” الانكفاء عن السوفييت حتى ينهاروا”.