اشترك في النشرة الأخبارية
اشترك
#236ديسمبر 2020

بوتيرة مستدامة نحو المستقبل

العودة إلى المحتويات

كانت المواضيع التي تناولها كبار مديري روساتوم في تقاريرهم هي تغير المناخ وإزالة الكربون، والتقدم السريع للتكنولوجيا والانخفاض السريع في الكفاءات، والتنمية الاقتصادية للدول والشركات بما يخدم مصالح المساهمين.

سد فجوة المهارات

في حديثه في مؤتمر التأثير العالمي، ركّز أليكسي ليخاتشيوف، المدير العام لشركة روساتوم، على التفاوت في الموارد البشرية حيث شدد قائلا: “اختلال التوازن في سوق العمل آخذ في الازديا. إن المهارات التي طورها الكثير منا في وقت سابق من حياتهم المهنية يمكن أن تصبح قديمة بعد بضع سنوات من الآن… وفي الوقت ذاته، هناك طلب متزايد على المحترفين الجدد”.

فجوة المهارات تعتبر مشكلة عالمية. وفقًا لتقديرات روساتوم  ومجموعة بوسطن الاستشارية، فالأمر يتعلق بما لا يقل عن 1.5  مليار شخص في جميع أنحاء العالم. كون الإنسان هو المحور – يعني خلق بيئة للموظفين لإطلاق العنان لقدراتهم – تساعد روساتوم على سد فجوة المهارات.

ويليام ماغوود، المدير العام لوكالة الطاقة النووية التابعة لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، والذي تحدث أيضاً في مؤتمر التأثير العالمي، رأى أن الطاقة النووية تحفز القوة في التعليم والتنمية الاجتماعية بشكل عام. كما أن  العلوم والتكنولوجيا النووية ستثير اهتمام الجيل الجديد من المهندسين الذين سيخلقون مستقبلًا مشرقاً وجذابا.

اقترح غاري بولز، رئيس قسم مستقبل العمل في جامعة سينغولاريتي، اختيار PACE لحل المشكلات التي يواجهها سوق العمل. و يشير الاختصار PACE ، الذي صاغه بولز، إلى حل المشكلات، والتكيف، والإبداع ومهارات ريادة الأعمال (المرونة والتعاطف). كما قال إن كل موظف ناجح سيكون لديه هذه المهارات في المستقبل غير البعيد وسيعتبرها مهمة. تشير الإحصائيات التي ذكرها، إلى أنه 20 مليون أمريكي خسروا وظائفهم في شهر مارس/ آذار 2020، أي في ذروة الوباء. هذا عدد الوظائف المفقودة أكثر مما حدث خلال الكساد الكبير. لقد تراجعت بعض الصناعات، وبعضها بقى عائماً، بل ونما البعض الآخر. ونحن، إن لم نستثمر في مهارات المستقبل، فذلك سيؤدي إلى جر السوق إلى الخلف والتراجع عن مواكبة التغييرات في سوق العمل.

ومع ذلك، يجدر القول إنه ليس كل دولة تواكب  المتطلبات المتغيرة للمجتمع وأصحاب العمل حتىفي حال عدم وجود أزمة في التعليم. ووصف جواو كوستا، نائب وزير التعليم البرتغالي، تجربة بلاده حي تشمل المناهج الدراسية مواضيع مثل المساواة  بين الجنسين وحقوق الإنسان ومحو الأمية المالية  وتغير المناخ.  ويركز المدرسون على تنمية التفكير  النقدي وقدرة حل المشاكل. ويعتقد جواو كوستا أن  هذه المهارات ضرورية، من بين أشياء أخرى، لتمييز الكذب من الحقيقة، وللوقاية من المعلومات  الخاطئة ومقاومة التلاعب.

المناخ على جدول الأعمال

وفقاً لأحدث الدراسات التي أجرتها المنظمة العالمية للأرصاد الجوية، وصل تركيز ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي إلى مستوى قياسي بلغ 410 أجزاء في المليون في ديسمبر/ كانون الأول 2020 ويستمر في النمو.

لا عجب في أن إزالة الكربون كان أحد المواضيع الرئيسية في المنتديين.  ويعتبر إزالة الكربون أمراً مهماً لشركة روساتوم لأن محطات الطاقة النووية تمنع انبعاثات غازات الاحتباس الحراري. وتمنع المحطات النووية الروسية انبعاث 107  مليون طن من مكافئ ثاني أكسيد الكربون في روسيا سنوياً. هذا يمثل حوالي 7 ٪ من إجمالي انبعاثات غازات الاحتباس الحراري في البلاد.

لكن روسيا ليست الدولة الوحيدة حيث تعمل فيها شركة روساتوم. وقال كيريل كوماروف، نائب المدير العام لشركة روساتوم لتطوير الشركات والأعمال التجارية الدولية، أثناء حديثه في مؤتمر المناخ بين روسيا والاتحاد الأوروبي: “نحن شركة عالمية تبني قدرة توليد نووي جديدة في 12 دولة. نحن نتشارك الأولوية العالمية لأجندة المناخ ونعي مسؤوليتنا في تنفيذها. نحن مصرون على أن الطاقة النووية لا غنى عنها من أجل تحقيق الأهداف المحددة بشكل فعال منذ اليوم، فهي المصدر الوحيد الذي يضمن الإمداد المستمر لطاقة منخفضة الكربون بغض النظر عن الطقس أو الظروف المناخية”.

في الوقت الحالي، تختلف روسيا والاتحاد الأوروبي في اعترافهما بأن الطاقة النووية نظيفة ومستدامة. وشدد كوماروف قائلا: “إننا نعلم أن الاتحاد الأوروبي لم يشكل بعد رأيه النهائي بشأن الطاقة النووية.  نحن نحترم موقفه، أيا كان، لكننا نعتقد أن خطط الاقتصاد الأخضر يجب أن تأخذ في الاعتبار المواصفات المحلية، والموارد الطبيعية المتاحة، وفي النهاية، الشكل التاريخي للجيل في الدولة”.

بالحديث عن الطاقة النظيفة والمستدامة، تتبع روساتوم مفهوم “المربع الأخضر”. وهو يتكون من أربعة مصادر للطاقة – الطاقة النووية والمائية تولد طاقة الحمل الأساسية، بينما تضمن  طاقة الرياح والطاقة الشمسية المرونة في ذروة الطلب. و يضع مفهوم الطاقة النووية على قدم المساواة مع مصادر الطاقة المتجددة كمكونات لمزيج طاقة منخفض الكربون.

موضوع آخر مهم تم نقاشه في مؤتمر المناخ بين روسيا والاتحاد الأوروبي في سياق إزالة الكربون، هو احتمال فرض ضريبة الكربون في الاتحاد الأوروبي. وتعد أوروبا أحد الأسواق الرئيسية  للشركة النووية الروسية. إذ تقوم شركة روساتوم ببناء محطتين نوويتين في فنلندا والمجر، كما تزود الاتحاد الأوروبي بالمعدات والوقود وتوفر خدمات للشركات النوويةل. وقالت بولينا  ليون، رئيسة مكتب مشروع برامج التنمية المستدامة في شركة روساتوم: “نحن ندرك أنه عند فرض ضريبة الكربون، سيكون لها تأثير واضح إلى حد ما على عملياتنا. نحن نراقب عن كثب كيفية عمل الاتحاد الأوروبي على ضبط آليته الضريبية.  نتوقع أن يتم تنظيم المشاورات مع المستوردين عندما يتم وضع الإجراءات الضريبية الأساسية.  إن الحوار ضروري، لأن القوانين الروسية المتعلقة بالمناخ لا تزال في مرحلة التطوير وليست كل شركة مستعدة لمواجهة قواعد سلوكية جديدة وأكثر صرامة”.

كما أشارات بولينا إلى أهمية الحوار بين روسيا والاتحاد الأوروبي حول الاعتراف بما يسمى”الشهادات الخضراء” المنخفضة الكربون.  وتعمل روسيا على صياغة مشروع قانون جديد بشأن اعتبار الطاقة النووية من بين مصادر الطاقة المنخفضة الكربون. القانون الأوروبي لا يفعل ذلك. ومعربة عن قلقها، قالت: “نحن نأمل أنه بعد الضبط الضريبي سيتم أخيراً إدراج الذرة على قائمة مصادر الطاقة الخضراء لتستخدم في برامج الحد من انبعاثات الكربون للمصدّرين الروس. هذا الأمر مهم بالنسبة لنا من حيث الأعمال التجارية ودعم المصدرين الروس إلى الاتحاد الأوروبي”.

قدم إمين أسكيروف، الرئيس التنفيذي لشركة RENERA   مقاربة غير تقليدية لحل المشاكل المتعلقة بالمناخ. أثناء حديثه في مؤتمر التأثير العالمي، قام بحساب بصمته الكربونية الشخصية، والتي كانت أعلى بثلاثة أضعاف من 10 آلاف طن سنوياً. لجعل بصمته آمنة، باع إمين أسكيروف سيارته الثانية، وبدأ يستخدم خدمة تأجير السيارات، ويفضل المنتجين المحليين عند شراء الطعام ويختار العلامات التجارية باهظة الثمن عند شراء السترات – الملابس العالية الجودة التي تدوم لفترة أطول. كما أنه يمتنع عن شراء أدوات إضافية.. الحد من انبعاثات الكربون هو ما يقوم به الرئيس التنفيذي لشركة RENERA  بشكل احترافي. عندما كان في روساتوم، كان يعمل على مشاريع توليد طاقة الرياح.  والآن، يعمل على إنتاج بطاريات الليثيوم أيون.

وتعليقًا على إمكانية الحد من انبعاثات الكربون، ذكر مايكل هارمز، الرئيس التنفيذي لجمعية الأعمال الشرقية الألمانية، أن ألمانيا تستورد حوالي 30٪ من مصادرها من الطاقة من روسيا، شريكها القديم في الأعمال التجارية. ومن ثم حديث كان أكثر تحديدًا عندما قال: “نحن نولي اهتماماً كبيراً لاقتصاد الهيدروجين. إننا على استعداد للعمل بجد في هذا المجال مع شركائنا الروس.” أحد الشركاء هو روساتوم الذي أيضاً يعزز اقتصاد الهيدروجين. ويتفق مايكل هارمز في أن الطاقة النووية، كمصدر للطاقة منخفض الكربون، ستساهم بشكل كبير في تحقيق صافي انبعاثات صفرية على المدى المتوسط ​​والطويل، لكن “المستقبل ينتمي إلى الهيدروجين”.

من جهته، تحدث كارستن ساش، المدير العام للوزارة الفيدرالية للبيئة وحماية الطبيعة والسلامة النووية (BMU)، عن الهيدروجين في سياق التعاون مع روسيا. وقال ساش خلال مؤتمر المناخ بين روسيا والاتحاد الأوروبي: إن روسيا هي أكبر مصدر للموارد الطبيعية، وبما أن تركيز الطلب سيتجه نحو الهيدروجين، فمن مصلحة روسيا وألمانيا والاتحاد الأوروبي بشكل عام إنشاء البنية التحتية وتطوير تدابير الدعم لهذا الجزء من الطاقة الصناعية”.

ولفت ويليام ماغوود انتباه الجمهور إلى موثوقية الطاقة النووية، وهي خاصية أساسية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة. لقد أثبت تصريحه بالإشارة إلى واقع فيروس كورونا الأخير حيث درس الأطفال وعمل آباؤهم من المنزل بفضل مصدر موثوق للطاقة الكهربائية.

الرقمنة السريعة

وفقًا لديليب تشينوي، الأمين العام لاتحاد غرف التجارة والصناعة الهندية (FICCI)، فإن فيروس كورونا سرّع من تطور هندسة الاتصالات. أصبحت العلاقات بين الطلاب والمعلمين والعملاء والمصنعين وأرباب العمل والموظفين علاقات رقمية حيث يعمل الجميع عن بعد. وصارت الاتصالات مهارة المستقبل الحاسمة.

مثال حي على مثل هذا التحول كان  A. I. Angel، وسيط افتراضي  شارك في المؤتمر، وعلق على الخطابات وطرح الأسئلة على المشاركين.

يتم استخدام الذكاء الاصطناعي لصالح الناس في جميع أنحاء العالم، وروسيا ليست استثناء. على سبيل المثال، تستخدم محطة نوفوفورونيج للطاقة النووية (روسيا) وشركة AtomEnergoMash التابعة لمجموعة روساتوم بتحليل مدعوم بالذكاء الاصطناعي للتنبؤ بفشل الأجهزة. وشارك بوريس ماكفينين، الرئيس التنفيذي لشركة Cifrum لهندسة الطاقة التابعة لشركة روساتوم، خطة الشركة التي تتمثل في إطلاق سكرتير رقمي قادر على التعرف على أصوات المتحدثين في الاجتماعات.

كما ناقش المشاركون في المؤتمر عدم المساواة الرقمية وفقدان السيطرة على الذكاء الاصطناعي.   ولهذا السبب، من المهم تطوير المبادئ الأخلاقية  للتعامل مع الذكاء الاصطناعي، والتي يجب ألا  تكون تمييزاً ضد أي أحد، ويمكن تفسيرها والاعتماد  عليها وما إلى ذلك.

مسؤولية اجتماعية

يعيش حوالي 4.3 مليارات شخص على مبلغ قيمته أقل من 5  دولارات في اليوم؛ 1.6 مليار شخص يفتقرون للحماية الاجتماعية، وأكثر من 500 مليون شخص يعيشون تحت خط الفقر. قدّم بول بولمان، الشريك المؤسس ورئيس مجلس إدارة شركة  Imagine، هذه الاحصائيات في سياق الحديث عن المسؤولية الاجتماعية للشركات؛ إذ أصبحت المزيد من الشركات الكبيرة مهتمة بتشكيل اقتصاد يعمل لمصلحة الجميع”.

روساتوم تلتزم بالمسؤولية الاجتماعية أيضاً. أكد ذلك أليكسي ليخاتشيوف أثناء المؤتمر قائلاً: “نحن نقدم الطاقة والخدمات الأخرى لملايين من الناس في روسيا وأجزاء أخرى من العالم، ونشعر بالمسؤولية تجاه المجتمعات التي نعمل فيها. إن جميع أعمالنا، من توليد الطاقة النووية التقليدية النظيفة إلى توليد طاقة الرياح الجديدة لدينا والمنتجات الرقمية وحماية البيئة تتمحور حول تحقيق تحسين ملموس في جودة الحياة وإنشاء مدن ومجتمعات مستدامة”.

إن الاهتمام بالناس وتحسين مستوى معيشتهم يعود بالفائدة على الشركات أيضاً. وفقاً للمدير العام لشركة روساتوم، ففي كثير من الأحيان يصوت المستهلكون بأموالهم بشكل متزايد، ويبتعدون عن الشركات التي لا تستثمر في التنمية الاجتماعية وحماية البيئة.