اشترك في النشرة الأخبارية
اشترك
#237يناير 2021

مع الاهتمام بالتفاصيل

العودة إلى المحتويات

تكون فنلندا عضوا في الاتحاد الأوروبي وتستخدم التكنولوجيا النووية لفترة طويلة. وتدير الدولة محطتين  للطاقة النووية هما لوفيسا وأولكيلوتو. وتمتلك محطة  لوفيسا وحدتين بسعة 507 ميجاوات لكل منهما، تم  تشغيلهما في 1977 و1980. وهما من طراز  VVER-440  سوفيتي التصميم. وتشمل اولكيلوتو  وحدتين بسعة 890 ميجاوات لكل منهما. تم تشغيلها في 1978 و1980. في عام 2019، أنتجت جميع  الوحدات الأربع حوالي 23 تيراواط ساعة من  الكهرباء، أو 34.7٪ من إجمالي الطاقة الكهربائية  المنتجة في البلاد.

لوفيسا

كانت محطة لوفيسا للطاقة النووية أول مشروع نووي مشترك ناجح بين روسيا (الاتحاد السوفياتي آنذاك)  وفنلندا. وكان المهندسون الفنلنديون ومسؤولو  الصناعة النووية يدرسون القطاع بعناية شديدة ودقة  لدرجة أن العالم بأسره قد عرف معايير الأمان  الوطنية الأكثر صرامة منذ ذلك الحين.

وعلى قول شهود العيان طلب الحزب الفنلندي مراجعة جميع الأنظمة احتياطيًا وفحص كل وصلة  لحام. حيث أصروا على إجراء اختبارات جدوى  إضافية وحتى طلبوا تقليل سرعة اللحام قائلين إن العمال قد يتعبون ويرتكبون أخطاء. وتم تقليل السرعة  بالطبع ولكن لم تكن هناك أخطاء. بمناسبة الذكرى  السنوية لتأسيس المصنع شارك ذكرياته نائب الرئيس  ومدير المشروعات الواعدة في فرع موسكو  NIAEP-ASE   والآن مدير المشروعات الواعدة  في القسم الهندسي لروساتوم ميخائيل روغوف، قائلا: “يشرفني أن أقول إن المحطة كانت وما زالت منذ  ذلك الحين أحد أفضل المشاريع في العالم. العديد من  الحلول التقنية التي استخدمناها في لوفيسا لأول مرة  تم تبنيها وتحسينها لاحقًا في مشاريع البناء النووية  الأخرى”. إنه ليس مدحًا حيث كان يخطط لتشغيل مفاعلات لوفيسا لمدة 35 عامًا، ولكن تم تمديد فترة خدمتها إلى 50 عامًا مع تمديد عمرها 20 عامًا أخرى قيد المناقشة.

وتواصل فنلندا دعم وتطوير صناعتها النووية حيث هناك المفاعل الثالث قيد الإنشاء الآن في أولكيلوتو.  بالإضافة إلى ذلك، تخطط فنلندا لبناء محطة نووية  جديدة معروفة باسم هانهيكيفي-1.

هانهيكيفي

ستكون هانهيكيفي محطة طاقة نووية بقدرة 1200 ميجاوات مع مفاعل الجيل الثالث من طراز  VVER-1200. في ديسمبر عام 2013 وقعت  روساتوم  وشركة فينوفويما عقد الهندسة والمشتريات والبناء  والذي ينص على قيام روساتوم ببناء محطة  طاقة نووية مرخصة تعمل بكامل طاقتها ونقلها إلى العميل.

في 21 ديسمبر 2020 ، قدمت RAOS Project OY ، وهي شركة تابعة لروساتوم ومورد عام  لهانهيكيفي وثائق المرحلة الأولى للتصميم الأساسي  التي تصف الحل التقني لهانهيكيفي-1 إلى فينوفويما  وهي شركة فنلندية خاصة ومالكة للمشروع. قبلت  الشركة المستندات للمراجعة والنظر. وتتضمن الوثائق التصاميم المفاهيمية والوظيفية للمصنع، ونموذج  ثلاثي الأبعاد، وتصميمات للأنظمة والمباني.

تعد المرحلة الأولى للتصميم الأساسي أساسًا لتقرير تحليل السلامة الأولي .PSAR ستقوم هيئة الأمن  الإشعاعي والنووي الفنلندية (STUK) بدراستها أولاً  ثم ستتخذ حكومة فنلندا قرارًا بشأن ما إذا كانت  ستصدر ترخيص إنشاء محطة الطاقة النووية.

تحتوي PSAR على 15 قسمًا، وقد تم تقديم بعضها بالفعل إلى STUK، وستكون الأقسام الأخرى جاهزة  في ربيع عام 2021. قبل التقديم إلىSTUK ، ستقوم فينوفويما بمراجعة جميع المستندات المستلمة.

وأوضح مدير قسم هندسة هانهيكيفي-1 لمشروع RAOS إيفان دوشوك: “تتمثل مهمتنا المشتركة للأشهر القليلة القادمة من عام 2021 في تسوية  جميع المشكلات الفنية للمشروع في المرحلة الورقية  لتقليل الحاجة إلى التصحيحات والتعديلات أثناء مرحلة البناء أو التخلص منها بشكل أفضل”.

وقال راينير هورينغ مدير موقع هانهيكيفي-1 في RAOS Project OY: “كما هو المعتاد في جميع  مواقع الإنشاءات التي زرتها وكذلك في مشروع   FH1 علينا أن نأخذ بالحسبان جميع التأخيرات في  نهاية العام حيث تم تغطيتها بجهود خاصة من جميع الشركات والعمال. بعد الإجازات سيتم استئناف العمل  بنفس الخطوة للبقاء على جدول المشروع“.

الحياة الاجتماعية

إن البناء النووي ليس النشاط الوحيد لشركة روساتوم في البلدان التي تعمل فيها حيث تقوم روساتوم  في البلدان التي تعمل فيها حيث تقوم روساتوم  في سبتمبر 2019، زار أكثر من 3500 من السكان  المحليين موقع تشييد هانهيكيفي خلال يوم الأبواب  المفتوحة. وفي عام 2020، تعطلت الخطط بسبب  فيروس كورونا، لكن هذه العادات سوف تستأنف.

وهناك مناسبة اخرى هي ندوة للموردين تنظمها روساتوم في فنلندا بالتعاون مع الرابطة النووية  الفنلندية. في عام 2020، عُقدت الندوة عبر الإنترنت حيث تم تسجيل أكثر من 160 مشاركًا في الندوة، وشارك أكثر من نصفهم في لقاءات B2B.

تفضل روساتوم كونها شركة المعرفة المشاريع  التعليمية والفكرية بين جميع الأحداث الاجتماعية.  وفي أغسطس 2019 استضافت هلسنكي مهرجان شطرنج لمدة أسبوعين نظمته جمعية تاريخ الشطرنج  الفنلندية بالاشتراك مع الاتحاد العالمي للشطرنج  (FIDE) وبدعم من قبل روساتوم. وشارك لاعبو  الشطرنج الهواة من الدول الاسكندنافية ودول البلطيق  وروسيا في المهرجان. وتميز المهرجان بمعرض شطرنج من 15 لوحة متزامنة نفذه المعلم الروسي  الشهير أناتولي كاربوف ضد المواهب الفنلندية الشابة.

في 16 ديسمبر شارك طلاب المدارس من المدينة المضيفة لمحطة هانهيكيفي للطاقة النووية في مؤتمر  NEXT 75 الدولي للشباب في مدينة سوتشي  الروسية حيث ناقشوا التحديات والمهام العالمية التي سيتعين على البشرية حلها في المستقبل القريب جدًا.

فنلندا: نظرة من الخارج

قال الدكتور راينير هورينع وهو مدير موقع هانهيكيفي-1 في RAOS Project OY:

“إن عيد الميلاد هذا العام مختلف وغير المخطط له. بسبب الموجة الثانية من فيروس كورونا قررت  وزوجتي البقاء في راهي أثناء أعياد الميلاد ورأس  السنة الجديدة. فنلندا لديها خيالها الخاص وتقاليد عيد  الميلاد الجميلة. هناك 24 نافذة رائعة مصممة  خصيصًا في راهي وشجرة عيد الميلاد والطرق  المضاءة.

سنرى أطفالنا وأحفادنا عبر الإنترنت فقط، لكنهم مثلنا  معتادون على ذلك بالفعل، حيث لم نر بعضنا  البعض منذ ما يقرب من عام.

في أيام عيد الميلاد، يتوقف العمل في الموقع، وسيستمتع كل عامل بأعياد الميلاد بأجواء الهدوء  سواء كان مع العائلة أو بدونها لأسباب قيود كورونا.

عيد ميلاد مجيد وكل عام وأنتم جميعا بألف خير!”