اشترك في النشرة الأخبارية
اشترك
#255يوليو 2022

قد يساعدكم الفحم

العودة إلى المحتويات

أصبحت أزمة الطاقة في العالم “الغربي” حديث البلاد في صناعة الطاقة على مدار الشهرين الماضيين. تتحدث أوروبا، المدافع الأكثر ثباتًا عن الطاقة المتجددة، عن الحاجة إلى العودة إلى الفحم، وهو مصدر الطاقة الأكثر ترابية. ضربت الأزمة مناطق أخرى، بما في ذلك أستراليا. في الأروقة الخلفية من أزمة الطاقة، يتم سماع المزيد والمزيد من الأصوات تدعم الحفاظ على المحطات النووية الحالية وبناء القدرات الجديدة.

تمت كتابة هذا النص قبل 5 يوليو/ تموز 2022 ولا يفسر الأحداث التي حدثت بعد هذا التاريخ.

كتبت فاينانشيال تايمز: “قال رئيس مجلس إدارة الوكالة الدولية للطاقة إنه يجب على الدول أن تحاول تأخير إغلاق أي مرافق للطاقة النووية المخصصة للإغلاق للمساعدة في الحد من كمية الغاز المحترقة في توليد الكهرباء“. ومع ذلك، تعود الحكومات الوطنية إلى طرائق أخرى للتعامل مع أزمة الطاقة.

ألمانيا

يبدو أن الوضع في ألمانيا هو الأكثر دراماتيكية. فقد فشلت سيمنز إنيرجي في ألمانيا في تلقي توربين تم إصلاحه لمحطة ضغط من كندا، وكان على غازبروم خفض إمدادات الغاز الطبيعي عبر خط أنابيب نورد ستريم. بعد فترة وجيزة، أعلن وزير الشؤون الاقتصادية الألمانية روبرت هابيك عن تدابير جديدة تهدف إلى زيادة مستويات الغاز في مرافق التخزين.

أول هذه التدابير وأكثرها وضوحًا هو تقليل استهلاك الطاقة في المنازل، وإيقاف الإنارة الخارجية، واستخدام وسائل النقل العام، وما إلى ذلك. التدبير الثاني هو تحفيز المستهلكين الصناعيين لاستخدام غاز أقل. لقد اتخذوا خطوة غير تقليدية لهذا الغرض، بعد أن أطلقوا مزادات الغاز التي يمكن للمشترين بالجملة بيع الغاز غير المستخدم أو المحفوظ بأقصى سعر مقدم. ومع ذلك، تخشى الشركات الصغيرة والمتوسطة، مثل المخابز والمقاهي، من أن تخسر دائمًا لأن لديها أموال أقل. الإجراء الثالث الذي تم الإعلان عنه هو تمويل عمليات شراء الغاز من خلال القروض. وأخيراً، يوفر التدبير الرابع استخدامًا أوسع لتوليد الفحم. الخيار الذي تم النظر فيه هو إعادة تنشيط محطات الطاقة التي تعمل على الفحم البني. ويناقش المشرعون الألمان حاليًا الجوانب التنظيمية لهذا القرار.

دعا رئيس اتحاد الصناعات الألمانية (BDI) سيغفريد روسورم إلى “إغلاق فوري لمحطات الطاقة التي تعمل بالغاز وإعادة فتح مصانع الفحم. إذا بقي الوضع مع إمدادات الغاز هذا الصيف، كما يبدو في الوقت الحالي، فيجب علينا التصويت لهذا الخيار دون تأخير“. تم دعم الفكرة من قبل ماركوس كريبير، الرئيس التنفيذي لشركة آر دبليو إي، واحدة من شركات الطاقة الرائدة في أوروبا، ودعا إلى تشغيل محطات الطاقة النووية والمحطات التي تعمل على الفحم.

إن الإجراءات التي اتخذتها الحكومة الألمانية والأعمال التجارية معقولة بشكل عام، لكن بتناقض صارخ: فروبرت هابيك عضو في الحزب الأخضر المعروف باسم المدافعين المتحمسين لإغلاق مواقع الطاقة “القذرة”.

في محاولة لتخفيف أزمة الطاقة، تقف ألمانيا مرة أخرى ضد إغلاق محطاتها النووية الحالية. حيث يوجد في البلاد ثلاث محطات طاقة فقط (ISAR 2، وEmsland وNeckarwestheim 2)، ولكن من المقرر أن يتم إغلاقها جميعها بحلول نهاية هذا العام.

وفقًا لرئيس وزراء ولاية بافاريا، ماركوس زودر، فإن نقص الطاقة الناجم عن خطط خفض استهلاك الغاز من قبل صناعة الطاقة يجب ألا تتفاقم بسبب “إهمال” الطاقة النووية. وقال السياسي للصحيفة الألمانية هاندلسبلات: “سيكون من العبث رفض التمديد المؤقت كوسادة أمان لأسباب أيديولوجية“. ووفقا له، ستكون كارثة لكل من الناس والاقتصاد.

اقترح زميل روبرت هابيك، كريستيان ليندنر، وزير المالية الفيدرالي، مناقشة إمكانية استخدام الطاقة النووية في صناعة الطاقة الألمانية. فقد قال في مؤتمر لاتحاد الصناعات الألمانية: “إنني مهتم بالتنمية الاقتصادية على المدى الطويل. النقطة المهمة هي أننا يجب أن نؤمّن إمدادات الطاقة ليس لشتاء واحد ولكن لمدة ثلاث إلى خمس سنوات … إنني أوافق بشكل كلي على المناقشات المفتوحة وغير السياسية حول ما إذا كان ينبغي للبلاد الحفاظ على الطاقة النووية خلال الفترة الانتقالية“.

ومع ذلك، لا تزال الوزارة الفيدرالية للبيئة متمسكة بالرأي القائل بأن ألمانيا لديها أسباب مقنعة للتخلص التدريجي من الطاقة النووية. من الواضح أن هذه الأسباب ليست تقنية: جميع المفاعلات الثلاثة قيد التشغيل جديدة نسبيًا – تم تشغيلها خلال الأعوام 1988-1989. المسألة سياسية بشفافية.

المملكة المتحدة

لا تستبعد الدولة إمكانية استبدال الغاز بفحم أكثر تلوثًا. كتب كواسي كوارتنج، وزير الدولة للأعمال والطاقة والاستراتيجية الصناعية (BEIS) في المملكة المتحدة، في حسابه على التويتر في 14 يونيو/ حزيران: “في مايو/ أيار، طلبتُ من ناشونال غريد بحث إمكانية إبقاء ثلاث محطات طاقة تعمل بالفحم مفتوحةً هذا الشتاء، إذا لزم الأمر … ويسعدني أن اليكتريسيتي دو فرانس قد أكدّت اليوم أن ويست بيرتون ستظل قيد العمل“. كان من المخطط في وقت سابق إغلاق جميع المحطات التي تعمل بالفحم في الشتاء القادم.

وفقًا لإحصاءات هيئة الأعمال والطاقة والاستراتيجية الصناعية، أنتجت المملكة المتحدة 197000 طن من الفحم في الربع الأول من عام 2022. ومع ذلك، ارتفعت واردات الفحم إلى 1.5 مليون طن، بزيادة 40 في المائة عن العام الماضي، خلال الفترة ذاتها. شكلت الواردات الصافية 67 في المائة من إجمالي إمدادات الفحم في الربع الأول من عام 2022. وكانت روسيا أكبر مزود للفحم (34 في المائة). ظل الطلب ثابتًا تقريبًا، حيث بلغ 960 ألف طن. يبدو أن الفرق بين الواردات والطلب هو مشتريات للاستخدام المستقبلي.

على النقيض من ذلك، تخطط المملكة المتحدة لتكثيف توليد الطاقة النووية. لكن الطريقة التي تم الإعلان بها عن ذلك تجعل المرء يتساءل عما إذا كانت واقعية. فقد قال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون عند حديثه في محطة هارتلبول للطاقة النووية: “ما نريد القيام به هو التأكد من أننا نقوم بتحديث وبناء مفاعل سنويًا، بدلاً من مفاعل كل عقد“. على أي حال، يجب توجيه التحفظات بشأن صدق وواقعية الحكومة البريطانية بأكملها التي وافقت مؤخرًا على استراتيجية الطاقة الوطنية بعد كثير من النقاش، والتي تنص على إنشاء ثماني مفاعلات جديدة بحلول عام 2030.

فيما يلي بعض الحقائق لفهم واقع الطاقة النووية في المملكة المتحدة: مفاعلان فقط قيد الإنشاء في البلاد، كلاهما في هينكلي بوينت سي. وكان يُفترض أنه سيتم، بدايةً، تشغيل المفاعل الأول – الذي بدأ بناؤه في العام 2018 – في العام 2025. لكن اليكتريسيتي دو فرانس الفرنسية أعلنت في مايو/ أيار أن الموعد النهائي قد تم تغييره إلى يونيو/ حزيران 2027.

في بداية شهر يوليو/ تموز، تم إغلاق الوحدة الأولى في مفاعل هينكلي بوينت سي النووي كما هو مخطط، ومن المقرر إغلاق الوحدة الثانية في 1 أغسطس/ آب. وفقًا لوسائل الإعلام البريطانية، لم تطلب الحكومة من اليكتريسيتي دو فرانس، التي تمتلك أيضًا هينكلي بوينت بي، إطالة عمر المفاعل النووي.

في منتصف يوليو/ حزيران، لم تصدر هيئة الأعمال والطاقة والاستراتيجية الصناعية بعد تصريحًا لبناء محطة سيزيويل سي النووية (تم تقديم الطلب المقابل من قبل NNB Generation Company (SZC) Limited في يونيو/ حزيران من العام 2020).

في العام 2019، أعلنت شركة هيتاشي اليابانية تعليق مشروعين للطاقة النووية في المملكة المتحدة، وهما محطتا ويلفا نيويد وأولدبري، رغم أنه تم ترخيصهما في العام 2017.

أخيرًا، وافقت المملكة المتحدة على تصميم الصين HPR1000 (Hualong One) في فبراير/ شباط 2022، لكن الاحتمالات ضئيلة في أن يتم بناء المفاعل لأن الشركة المالكة للتصميم China General Power Group تخضع لعقوبات أمريكية مباشرة. إلى جانب ذلك، وصف الناتو الصين في استراتيجيتها الجديدة بأنها “تحدٍ منهجي” لقيم وأمن ومصالح الدول الأعضاء فيه.

تجعلنا السنوات الثماني الماضية نستنتج أن المملكة المتحدة بالكاد ستبني أكثر من مفاعل طاقة واحد (باستثناء تلك التي هي قيد الإنشاء بالفعل) بحلول العام 2030، وحتى مثل هذه الاحتمالات مبهمة.

أسترالي

إن الوضع في أستراليا متناقض: يواجه أحد أكبر منتجي الفحم في العالم مشاكل متعلقة بتوليد الفحم.

هناك عدة أسباب. فبعض محطات الطاقة العاملة بالفحم معطلة للصيانة المجدولة، كما تم إيقاف عمل بعضها لأسباب طارئة. ارتفعت أسعار الفحم نتيجة لرفض أوروبا شراء الفحم الروسي وزيادة الطلب عليه. علاوة على ذلك، غمرت المياه بعض المناجم الأسترالية بسبب الأمطار الغزيرة. كما يجب في هذا الصدد ذكر طقس الشتاء السيء ونمو الاستهلاك وضعف توليد الطاقة المتجددة. ونتيجة لذلك، واجهت البلاد خطر الانقطاعات الدورية، وارتفعت الأسعار بشكل كبير.

قامت الشركة المشغلة لسوق الطاقة الأسترالي (AEMO) بتخفيض الحد الأقصى للسعر من 15100 دولار أسترالي لكل ميغاواط ساعي إلى 300 دولار أسترالي. تبين أن الحد الجديد أقل من تكلفة التوليد، ولذا توقفت محطات توليد الطاقة عن بيع الطاقة الكهربائية في السوق. أوقفت شركة AEMO في 15 حزيران/يونيو تشغيل سوق الطاقة الوطنية بالجملة للمرة الأولى على الإطلاق.

اتخذت الحكومة الأسترالية إجراءات عاجلة، بعد أن طلبت من الأسر خفض الاستهلاك في ساعات الذروة المسائية وحظرت على منتجي الفحم تصديره، فيما إذا كانت السوق تعاني من نقص في كمياته. كان القرار طويل الأمد هو زيادة أسعار الكهرباء اعتبارًا من 1 تموز/يوليو (تختلف الأرقام الدقيقة حسب الولاية).

بعض الاستنتاجات

إن ألمانيا والمملكة المتحدة وأستراليا هي مجرد أمثلة قليلة على كيفية ظهور أزمة الطاقة نفسها. فجغرافيتها أوسع من ذلك بكثير. إذ أعلن الرئيس الأميركي جو بايدن حالة الطوارئ، وتعاني الفلبين من نقص في توليد الطاقة، وتواجه سريلانكا انقطاعًا متكررًا في التيار الكهربائي وتعثرت في سداد ديونها. تناقش أزمة الطاقة في جميع أنحاء أوروبا. تم توضيح الحاجة إلى زيادة توليد الفحم مؤقتًا على الأقل، أو بناء منشآت نووية جديدة أو إطالة عمر خدمة المحطات الذرية العاملة حاليا – في توليفات أو أخرى – في بولندا وجمهورية التشيك والدانمرك والنمسا وسويسرا وهولندا والسويد وفرنسا.

تعتبر أوروبا أن الفحم هو علاج للأزمة لأنه أرخص من الغاز والحصول عليه أسهل من الحصول على هذا الأخير. لكن ماذا عن أجندة المناخ؟ يواصل القادة الأوروبيون القول بأنه لم يطرأ أي تغيير على أهداف المناخ والمواعيد النهائية ومع ذلك، لا يوجد شيء دائم في الحياة مثل الشيء المؤقت في البداية.

لقد تجاوز الوضع بالفعل مسألة إمدادات الطاقة: لن يتمكن السياسيون الذين لا يستطيعون توفير الكهرباء في المنازل أو التشغيل العادي للشركات من البقاء في السلطة لأكثر من دورة انتخابية واحدة.

تعاني البلدان التي لديها مقدرة على التوليد النووي للطاقة أقل بكثير من غيرها من عواقب الأزمة، على الأقل في قطاع الطاقة الكهربائية. يتم تزويد بلدان مثل جمهورية التشيك وسلوفاكيا بالوقود النووي من روسيا. تستمر محطاتها النووية في توليد الكهرباء وتزويد المستهلكين بها.

أظهرت مشاريع تمديد أمد الحياة في جميع أنحاء العالم أن محطات الطاقة الذرية يمكن أن تعمل لفترة أطول بكثير مما كان مخططا له في الأصل. إن إطالة عمر الخدمة فعال من حيث تكلفة التشغيل. قال المدير التنفيذي لوكالة الطاقة الدولية فاتح بيرول في جلسة أسئلة وأجوبة مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية: “أصبحت الطاقة الشمسية وطاقة الرياح رخيصة للغاية، ولكن أحد أرخص مصادر الكهرباء في العالم هو إطالة عمر محطات الطاقة الذرية الحالية”. وإليكم مثال: أمرت الحكومة البلجيكية في آذار/ مارس الماضي باتخاذ تدابير لتمديد عمر خدمة مفاعلي الطاقة العاملين في البلاد.

يمكن أن تكون الطاقة النووية بمثابة دعامة أساسية أثناء الأزمة، ولكن فقط فيما إذا كانت موجودة بالفعل في بلد ما. لا يمكن أن يظهر مفاعل طاقة نووي في لمح البصر: فإذا ما اتخذت قرارًا ببناء مفاعل، فلن يحدث ذلك بين عشية وضحاها.

ستكون محطة الطاقة الذرية مفيدة بالتأكيد مستقبلا، ولكن فقط فيما إذا تقرر بناء محطة جديدة. لقد كتبنا في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي أن أزمة الطاقة التي برزت في الخريف الماضي بدت مشابهة لأزمة العام 1973 (على الرغم من أن نقص الموارد في هذه المرة، كان مدفوعًا بقوى السوق، وكان المستهلكون هم من جعلوها سياسية وحادة للغاية). كانت إحدى نتائج الأزمة التي اندلعت قبل نصف قرن هي البناء الضخم لمحطات الطاقة الذرية. أكد فاتح بيرول في مقابلة مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية قائلا: “لقد تسببت أزمة النفط في السبعينيات بألم اقتصادي واجتماعي، لكنها أيضًا جلبت الابتكار – في كل من زيادة كفاءة الطاقة والنمو في استخدام مصادر الطاقة الأخرى، بما في ذلك الطاقة النووية. أن أكثر من 40% من محطات الطاقة الذرية اليوم قد شُيدت ردا على أزمة النفط”.

ربما لن تحدث بعد اليوم أزمات في المستقبل، أليس كذلك؟ على الأرجح، ستحدث. تمر صناعة النفط والغاز بأزمات أصغر أو أكبر كل خمس إلى سبع سنوات. المهم هو أن محطة الطاقة الذرية مفيدة سواء في وقت الأزمات أو في فترات النمو. إنها مصدر موثوق للطاقة الأساسية للتشغيل المستدام لكبار المستهلكين والمؤسسات الصناعية والمناطق الحضرية. إن التشغيل المستمر والتدفئة والإضاءة في المنازل كافية لإسعاد الناس والشركات. أي أنها أساس أي نظام سياسي يخطط للبقاء في السلطة لفترة أطول.