اشترك في النشرة الأخبارية
اشترك
#236ديسمبر 2020

أكياس زيوليت

العودة إلى المحتويات

إن الزيوليت معادن طبيعية أو نظائرها الاصطناعية تمتص الماء بسهولة وتستخدم كممتص انتقائي  بفضل التبادل الإيوني. فور وقوع كارثة فوكوشيما  دايتشي عام 2011 بدأ استخدام كلينوبتيلوليت  (زيوليت طبيعي من أصل بركاني) وحبيبات الكربون المنشط لإزالة الإشعاع من الماء. تمت  تعبئة الزيوليت في أكياس وزنها 20 كغ ثم وضعت  الأكياس على الأرض في الطوابق السفلية  لمنشأتين. ثم صبت المياه في القبو لتبريد قلب  المفاعل إثر انصهار اللب. وكانت الأقبية تستخدم  كخزانات مؤقتة للمياه الملوثة.

وقد امتص الزيوليت المياه التي تحتوي على الجسيمات المشعة والغبار من الهياكل المدمرة  للمحطة. ولقد أصبح الماء أنظف مع حبس  الجسيمات المشعة داخل الزيوليت إلا أن المنشآت  لا يمكن استخدمها حتى الآن.

أمرت تيبكو بإجراء دراسة إثبات المفهوم لإزالة مصدر الإشعاع من المنشآت. وتكمن المهمة في  إيجاد حل لإزالة أكياس الزيوليت من القبو بشكل  آمن. أما المهمة الثانية فتعود إلى إيجاد حل لتخزين  الزيوليت الشديد الإشعاع في حاوية بأمان.

وقال مدير أحد المشاريع في تينيكس سيرغي سيومين إن التخزين الوسيط الطويل المدى ليس  بالمهمة الهينة. إن نسبة الإشعاع العالية داخل  الحاويات ستسبب في التحلل الإشعاعي للماء الذي  امتصه الزيوليت وتوليد الهيدروجين. وفي حال  تجاوز تركيزه 4%  كذلك مخاطر نشوب الحريق أو  وقوع الانفجار. وبعيدا عن ذلك فإن التآكل داخل الحاويات هو الآخر يشكل خطرا جديا.

هناك مشكلة أخرى هي أن معظم الأكياس تتلف مع مرور الوقت أو إثر الإشعاع المؤين لينسكب  الزيوليت ويتوجب علينا جمعه ومعالجته.

وبعد إزالة الزيوليت سيتم وضعه في خزان وضخ المياه من القبو من أجل المعالجة النهائية. وتؤدي  كل هذه الإجراءات إلى انخفاض الإشعاع الخلفي  في المنشآت والمناطق المجاورة والموقع ذاته بشكل  عام. أما الآن فلا يمكن إزالة المياه لأنها تبقى  بمثابة الدرع الإشعاعي الذي من دونه لن يستطيع  أحد الوصول إلى المنشآت نظرا لمستوى الإشعاع  العالي.

وقالت نائبة مدير تينيكس لاستراتيجية Back End يلينا أرتيوموفا “إننا عند اكتمال الدراسة سنقترح على  الجانب الياباني فكرة التعامل الآمن مع الزيوليت  المشع. إنها ستشكل أساسا للأعمال المخطط لها  في هذا الموقع.

وقد قام فريق تينيكس بصياغة فرضية حول كيفية حل المهام. ومن الواضح أن جمع الأكياس يجب  أن يتم عن بعد باستخدام الروبوتات.

لدى روساتوم خبرة كافية في التعامل عن بعد مع العناصر الملوثة والمتضررة. منذ عام قامت الشركة  بإزالة حطام ست مجموعات وقود من قاع حوض  الوقود المستهلك في خليج أندرييف. وتخطط  تينيكس للاستفادة من المعرفة والخبرة الموجودتين.

وستكون كل من دراسة إثبات المفهوم والمقترحات بشأن إزالة الزيوليت وتخزينه ستكون جاهزة في  أواخر فبراير/شباط المقبل. ثم بعد ذلك تختار تيبكو  المقترح الأفضل من حيث السلامة والتكلفة من بين  العروض التي تقدمها لها شركات مختلفة. وسيتم  تطوير المقترح الذي تم اختياره إلى التصاميم.

وكانت تينيكس قد شاركت منذ 2014 في تنضيف الموقع وعمليات الاستعادة بالتعاون مع شركات  يابانية مختلفة. وقد بدأ التعاون المباشر مع تيبكو  عام 2018 لكن الشركتين تعرفتا على بعضهما  البعض منذ أكثر من 20 عاما وذلك بفضل  الإمدادات الروسية لليورانيوم المخصب.

إن دراسة الزيوليت هو الاتفاق الأول للشركة المتعلق باستعادة فوكوشيما دايتشي والذي تم عقده  مباشرة مع تيبكو. وقال سيرغي سيومين “لقد  استغرق الأمر نحو خمس سنوات كي نثبت أن  مستوى خبرتنا يكفي لحل المهام المعقدة في المحطة  النووية هذه.”

وقد دعت تينيكس الزملاء اليابانيين إلى روسيا من أجل عرض كفاءتها وإطلاعهم على كيفية القيام  بعمل مماثل من قبل ومشاورتهم ونقاش الحلول  النظرية للمهام المختلفة والوفاء بعدد من عقود  الأبحاث الصغيرة .

 

المشاركة في عمليات الاستعادة في محطة فوكوشيما دايتشي للطاقة الذرية

أغسطس/آب 2014. تختار الحكومة اليابانية روس راو ومعهد راديوم باسم خلوبين (وهما جزء من  روساتوم) كشريكين في مشروع اختبار التكنولوجيا  لإزالة التريتيوم من المياه المشعة في فوكوشيما-1.  كانت وحدة معالجة المياه التي بناها المهندسون  الروس قد اجتازت اختبارات في أحد مواقع روس  راو عام 2016.

ديسمبر/كانون الأول 2016. توقيع مذكرة التعاون بين الطرفين في مجال الاستخدام السلمي للطاقة  النووية، واستعادة محطة فوكوشيما دايتشي النووية  بند رئيسي فيها.

مارس/آذار 2017. الحكومة اليابانية تختار ائتلاف “روس راو” التجاري مع تينيكس لتطوير  كاشف النيوترون المدمج وهو يستخدم لتحديد مجموعات الوقود المتضررة والهياكل الداخلية لمباني  الاحتواء وإزالتها.

يناير/كانون الثاني 2018. حصل الائتلاف التجاري الذي يضم تينيكس و”روس راو” و”ريار ومعهد الراديوم باسم خلوبين على العقد بشأن دراسة  خصائص الكوريوم أثناء فترة الشيخوخة.

أبريل/نيسان 2019. حصل الائتلاف التجاري الذي يضم تينيكس و”ريار” وماياك (كلها جزء من  روساتوم) على العقد حول تطوير نظام جمع الغبار لإزالة الغبار المشع المتبقي من حطام الوقود النووي  في الوحدات المتضررة لمحطة فوكوشيما دايتشي  النووية.

يونيو/حزيران 2019. حصل الائتلاف التجاري الذي يضم تينيكس و”ريار” ومعهد الراديوم باسم  خلوبين على العقد بشأن مواصلة دراسة خصائص  الكوريوم في سن الشيخوخة.