اشترك في النشرة الأخبارية
حدد المنطقة التي تهتم بها وأدخل بريدك الإلكتروني
اشترك
#240أبريل 2021

اليابان تحت ظلال فوكوشيما

العودة إلى المحتويات

من يحتاج الطاقة النووية في اليابان

وفقًا لنظام معلومات مفاعل الطاقة التابع للوكالة الدولية للطاقة الذرية، كان هناك 33 وحدة طاقة مدرجة على أنها تعمل في مارس2021. في الواقع، كانت هناك 9 وحدات تعمل في 5 محطات نووية فقط: Ōi و Takahama (شركة Kansai ، شركة كانساي للطاقة الكهربائية)، Genkai و Sendai (شركة Kyūshū للطاقة الكهربائية) و Ikata (شركة Shikoku للطاقة الكهربائية). قبل كارثة فوكوشيما ولّدت اليابان 30% من طاقتها الكهربائية بوساطة 54 منشأة. في 2019 –  وفق أحد البيانات المتاحة – فالطاقة النووية وفرت 7.5 في المائة من  إنتاج اليابان للكهرباء.

وفقًا لموقع Nippon.com ، فإن الوحدات التي حصلت على تصاريح لاستئناف التشغيل تستخدم تقنية مفاعل الماء المضغوط PWR)). ولم يتم إعادة تشغيل حتى الآن وحدات تستخدم تقنية مفاعل الماء المغلي (BWR)  ومن بينها المفاعلات في محطة فوكوشيما دايتشي.

أظهر اليابانيون مشاعر متناقضة بالنسبة للطاقة النووية. في استطلاع حديث أجراه معهد بحوث ثقافة البث التابع لـ NHK  والذي شمل 4800 مشارك، يرى 50% أنه يجب تقليص عدد محطات الطاقة النووية في اليايان.  وأكد 17% آخرون ضرورة إلغاء الطاقة النووية، بينما 29% قالوا إنه يجب الحفاظ على الوضع الراهن. اعتقد 3% أنه يجب زيادة عدد المفاعلات. ويشعر معظم المشاركين في الاستطلاع (85%) بالقلق من احتمال وقوع حادث نووي قد يؤثر على المجتمعات المحيطة. أجاب 14% فقط منهم بأنهم “ليسوا قلقين حقًا” أو “ليسوا قلقين على الإطلاق”. يرى 82% من المشاركين في الاستطلاع أن إيقاف تشغيل محطة فوكوشيما دايتشي للطاقة النووية “لا يسير على ما يرام” أو “لا يسير على ما يرام إلى حد ما”.

من المثير للاهتمام أن 75% من المستجبين قالوا إن الصورة العامة للحادث النووي كانت “غير واضحة تمامًا” أو “غير واضحة على الإطلاق” بالنسبة لهم.

تعهدت اليابان بخفض الانبعاثات بنسبة 26% بحلول عام 2030 والوصول إلى صافي انبعاثات صفرية بحلول 2050.

ونقلت بلومبيرغ عن ماساكازو تويودا، الرئيس التنفيذي ورئيس معهد اقتصاديات الطاقة في اليابان (IEEJ أنه لن يكون من الممكن تحقيق الأهداف دون إعادة تشغيل 27 إلى 30 مفاعلًا.

يشارك المجتمع النووي الياباني نفس وجهة النظر.

“من أجل تحقيق الحياد الكربوني وتحسين الاكتفاء الذاتي من الطاقة، سيتعين على اليابان إعادة تشغيل المفاعلات النووية الخاملة المتبقية في أقرب وقت ممكن والسعي لاستبدال المحطات القديمة وبناء أخرى جديدة”، وفق ما قاله تاكاشي إيماي، رئيس مجلس الإدارة في المنتدى الصناعي الذري الياباني في خطابه بمناسبة العام الجديد.

وفقا لموقع world-nuclear-news.org))، دعا إيجي هاشيموتو، رئيس الاتحاد الياباني للحديد والصلب الحكومة في خطابه بمناسبة العام الجديد إلى إعادة تشغيل محطات الطاقة النووية لدعم مصنعي الصلب اليابانيين.

كما يدعم اتحاد الأعمال اليابانيKeidanren ، وهو أكبر مجتمع أعمال في البلاد، الطاقة النووية.

“علاوة على ذلك، نظرًا لأنه سيكون من الصعب تحقيق 2050 CN )حياد الكربون بحلول عام 2050) بدون الطاقة النووية، فمن الضروري الانخراط في مفاوضات جدية حول استخدام الطاقة النووية من أجل الحصول على تفهم الناس”، وفق ما جاء في بيان الاتحاد بشأن مستقبل تحولات الطاقة في البلاد.

أعادت الحكومة الحالية تأكيد التزامها بزيادة حصة الطاقة النووية إلى 20-22% بحلول عام 2030، لكن الإنشاءات والوصلات الجديدة لا تزال منخفضة.

في آواخر عام 2020، عرضت الحكومة استراتيجية النمو الأخضر عن خريطة طريق لتحقيق هدفها ببلوغ الحياد الكربوني بحلول 2050. تنص الاستراتيجية على أن مصادر الطاقة المتجددة ستصنع من 50% إلى 60% من مزيج الطاقة بحلول عام 2050 ، بما في ذلك الهيدروجين والأمونيا (10%) والتوليد الحراري والنووي (30-40%). في الوقت الحاضر، يتم تعديل الاستراتيجية.

“ومن المرجح تماما أن يتم تعديل إستراتيجية جديدة. ما لم يتم نشر أرقام أخرى، قد نرى حصة توليد الطاقة النووية في اليابان بنسبة 20-22% من مزيج الطاقة”، يفترض سيرغي ديومين، مدير الشبكة الدولية لروساتوم في اليابان.

روساتوم تقدم الآمان

اليوم، يتركز التعاون بين اليابان وروساتوم على جلب فوكوشيما دايتشي إلى حالة آمنة.

طور مهندسو روساتوم كاشفا نيوترونيا. سيتم استخدامه لتحديد وإزالة مجموعات الوقود التالفة والهياكل الداخلية من الاحتواء.

في يناير 2018، فازت  مجموعة  شركات روساتوم بعقد لدراسة التغيرات المرتبطة بالعمر في الكوريوم. واكتملت الدراسة في 2019 وتبعته أخرى.

في الدراسة الثانية، التي وصلت بالفعل إلى مرحلتها النهائية، وضع الباحثون توقعات متكاملة للتغيرات المرتبطة بالعمر في الكوريوم أثناء الإزالة والنقل والتخزين.

كونسورتيوم آخر على وشك إنهاء المشروع لدراسة الخصائص وتطوير نظام لجمع الغبار المتكون من تفتيت المواد المحتوية على وقود شبيه بالحمم البركانية في الوحدات المتضررة في محطة فوكوشيما دايتشي للطاقة النووية.

بالإضافة إلى ذلك،  تناقش TENEX و TEPCO إمكانية إزالة الزيوليت المشع المستخدم في تنظيف المياه التي تبرد المفاعلات التالفة.

إن اقتصاد الهيدروجين هو مجال آخر للتعاون. وتقوم روساتوم اوفرسيز ووكالة الموارد الطبيعية والطاقة التابعة لوزارة الاقتصاد والتجارة والصناعة اليابانية التابعة لوزارة الاقتصاد اليابانية بإجراء دراسة جدوى لإمدادات تجريبية من الهيدروجين من روسيا إلى اليابان.

يعد طريق بحر الشمال آخر مجالات التعاون بين البلدين. ومن المخطط إجراء  ندوة للشركات اليابانية حيث سيتحدث ممثلو الشركة النووية الروسية عن مزايا نقل البضائع عبر شريان البحر في القطب الشمالي. ستعقد الندوة في شكل مشترك – على شبكة الإنترنت وخارجها – لربط موسكو وطوكيو عبر رابط فيديو.

روساتوم لديها الكثير لتقدمه في النهاية الخلفية لدورة الوقود النووي، بما في ذلك وقف التشغيل وأنشطة إعادة التأهيل في أعقاب الحوادث في فوكوشيما. علاوة على ذلك ، قد تعطي مشاريع اقتصاد الهيدروجين وطريق البحر الشمالي أيضًا قوة دفع جديدة للتعاون في المجال النووي”، يقول سيرغي ديومين.

الجدل حول النفايا

التخلص من النفايات النووية هو مثال على المشاعر   المختلطة لدى اليابانيين بشأن الطاقة النووية. في أوائل مارس، عقد جونيتشيرو كويزومي، الذي كان رئيس وزراء البلاد في 2001-2006 ، وناوتو كان ، الذي شغل نفس المنصب في 2010-2011 عندما وقع الحادث، مؤتمرا صحفيا مشتركا.

وتجدر الإشارة إلى أنهما ينتميان إلى فصائل سياسية مختلفة لكنهما دعما الطاقة النووية عندما شغلا منصب رئيس وزراء اليابان. ولكن الآن يعارض الاثنان الطاقة النووية ويقولان إن اليابان ليس لديها مكان لدفن النفايات المشعة بسبب مخاطر الزلازل“، لاحظ سيرغي ديومين، مدير روساتوم اليابان.

مدير روساتوم اليابان.

من المعروف أن الحكومة اليابانية تجري محادثات خاصة حول التخلص من النفايات النووية في الخارج. ونشرت وسائل الإعلام المحلية معلومات حول المحادثات مع مونغوليا منذ عدة سنوات. ومنذ شهر تقريبا، ترددت الشائعات عن إجراء محادثات مماثلة مع كندا. من المفترض أن اليابان ترى أن التخلص من النفايات النووية في الخارج هو الخيار الأفضل لنفسها.

في اليابان ، تستمر المناقشات حول بناء مستودعات للنفايات المشعة بالقرب من قريتين، سوتسو وكامويناي، في جزيرة هوكايدو. فمن ناحية، ستساهم المسوحات الجيولوجية وحدها بما يصل إلى ملياري ين في الميزانية المحلية. المسوحات الميدانية اللاحقة ستجلب ما يصل إلى 7 مليارات ين اخرى. للمقارنة، جمعت سوتزو ما لا يقل عن 244.2 مليون ين من الضرائب المحلية في عام 2019. من ناحية أخرى، لا يمكن تجاهل الخوف من الإشعاع من قبل السكان المحليين.

روساتوم اوفرسيز (فرع لروساتوم)  هي المسؤولة عن تشجيع الاقتراحات المتكاملة لبناء محطات الطاقة النووية ومراكز العلوم والتكنولوجيا النووية (CNST)  في الأسواق الخارجية.  تقوم  روساتوم اوفرسيز بتوسيع شبكة العلاقات الدولية وتعمل كحلقة وصل بين البلدان العميلة والشركات التابعة للمؤسسة الحكومية.