اشترك في النشرة الأخبارية
اشترك
#248ديسمبر 2021

توسّع روساتوم وجودها في سوق إيقاف تشغيل المنشآت النووية. حيث وقّعت شركة تكامل روساتوم لخدمات التفكيك (تفيل) عدة صفقات جديدة في أوائل ديسمبر. كما أعلنت شركة نوكيم تكنولوجيز (NUKEM Technologies) التابعة لشركة تفيل أنها قد أكملت تفكيك وعاء ضغط المفاعل لمحطة بارسيباك النووبة في السويد.

اتفاقيات للتخلص من النفايات

وقّعت شركة تفيل للوقود التابعة لشركة روساتوم عددًا من اتفاقيات الشراكة لإيقاف التشغيل النووي وإدارة المواد النووية في المعرض النووي العالمي 2021.

تم توقيع إحداها مع مجموعة D&S الفرنسية. وتأسست المجموعة عام 2004، وتضم سبع شركات تقدم خدمات إدارة المخاطر النووية. وقد اتفق الطرفان على العمل بشكل مشترك على تطوير التقنيات ذات الصلة.

كما تم توقيع اتفاقية أخرى بين تفيل وشركة صناعات روباتيل (ROBATEL Industries)، وهي أيضًا من فرنسا. وتضم مجموعةً كبيرةً من شركات الهندسة الميكانيكية والتي تأسست عام 1830. وتشمل أنشطتها الأساسية، في الوقت الحاضر، تصميم وتصنيع حاويات النفايات المشعة وغيرها من المعدات الخاصة بالصناعة النووية. تنصّ الاتفاقية المبرمة بين تفيل وروباتيل على المساهمة المشتركة في المشاريع الدولية وخدمات مختلفة للعملاء المحتملين.

يوضّح فاديم سوخيخ، رئيس مجلس الإشراف في نوكيم ومدير إيقاف التشغيل في تفيل، أن “شركة تفيل للوقود تتعاون مع الشركات الأوروبية لترسيخ نفسها بشكل أفضل في السوق الدولية”.

سيد حلقات المفاعلات

أكمل تحالف شركة نوكيم تكنولوجيز (الفرع الهندسي لتفيل في ألمانيا) وUniper Anlagenservice التابعة لشركة فورتوم (Fortum) تفكيك وإزالة وعاء ضغط المفاعل من حفرة المفاعل في محطة بارسيباك 1 النووية في السويد.

في عام 2019، فازت الشركتان في اطار التحالف بعقد تفكيك وعاء الضغط للمفاعل في بارسيباك واثنين آخرين في محطات أوسكارشامن للطاقة النووية. وساعد العمل في وحدة المفاعل الأولى على صقل وتحسين التكنولوجيا والعمليات، فأصبحت أكثر فاعلية من حيث التكلفة وآمنة قدر الإمكان. وسيتم توظيف الخبرة المكتسبة في بارسيباك في وحدة الطاقة الثانية في المصنع ذاته، إضافة إلى محطة أوسكارشامن النووية.

تم تفكيك أول وعاء ضغط المفاعل باستخدام ما يسمى بتقنية القطع الحراري، والتي تم استخدامها في المحطات النووية الألمانية. تم تقسيم الوعاء لأول مرة إلى 13 حلقة يتراوح ارتفاعها بين 0.9 و1.8 متر إضافة إلى القاعدة. ثم تم نقل الحلقات والقاعدة من حفرة المفاعل إلى منطقة ما بعد التجزئة ليتم تقطيعها إلى قطع أصغر تتناسب بشكل أفضل مع حاويات التغليف. في المجموع، تم تفكيك 430 طنًا من المعدات. وقد استغرقت العملية 13 شهرًا.

يُتوقع أن يتم تفكيك المفاعلات الأربعة بحلول عام 2024.

وقد أوضح فاديم سوخيخ قائلًا: “لقد كانت عمليات تفكيك وعاء ضغط المفاعل في السويد أولى الحالات التي تعاملنا معها، والأهم من ذلك، أننا نجحنا في إيقاف تشغيل مفاعلات الماء المغلي التجارية. إننا نتطلع إلى المضي قدمًا في المفاعلات الأخرى. وهذه الحالة توضّح للمجتمع العالمي أن إيقاف التشغيل يتوقف عن كونه مشكلة ويتحول إلى عملية روتينية وفعالة من حيث التكلفة”.

ويبيّن موقع الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن: “إيقاف التشغيل يشير إلى الإجراءات الإدارية والفنية المتخذة لإزالة كل أو بعض الضوابط التنظيمية من منشأة مرخصة حتى يصبح بالإمكان إعادة استخدام المنشأة وموقعها. يشمل إيقاف التشغيل أنشطة مثل التخطيط، والتوصيف الفيزيائي والإشعاعي وتطهير المرافق والمواقع والتفكيك وإدارة المواد. إن إيقاف التشغيل هو جزء طبيعي من عمر المنشأة النووية ويجب أن يؤخذ في الحسبان في المراحل الأولى من تطويره”.

تم اختيار شركة تفيل للوقود التابعة لروساتوم، عام 2019، كشركة تكامل في مجال إخراج المرافق النووية من الخدمة، إضافة إلى خدمات إدارة النفايات المشعة. بحلول2021، قدمت تفيل 39 مشروعًا كبيرًا في مجال إيقاف التشغيل النووي وبناء مستودعات النفايات المشعة وإعادة تأهيل المواقع.

تقدم نوكيم تكنولوجيز (ومقرها في آلتسناو، ألمانيا) إدارة النفايات المشعة والوقود النووي المستهلك وإخراج المرافق النووية من الخدمة والخدمات الهندسية والاستشارية. منذ عام 2021 أصبحت نوكيم تكنولوجيز جزءًا من تفيل.