اشترك في النشرة الأخبارية
اشترك
#248ديسمبر 2021

شركة (يورانيوم وان) تدخل مشروع الليثيوم

العودة إلى المحتويات

أبرمت شركة يورانيوم وان القابضة إن في (Uranium One Holding NV) (جزء من روساتوم) وشركة ألفا ليثيوم (Alpha Lithium Corporation) (كندا) اتفاقيةَ مشروعٍ مشتركٍ لتطوير مشروع Tolillar لاستخراج الليثيوم في الأرجنتين. وفي حال وصول المشروع إلى مرحلة الإنتاج، ستستفيد روساتوم من امتلاك حصة في الاقتصاد “الأخضر”، حيث يُعتبر الليثيوم عنصرًا أساسيًا في أنظمة تخزين الطاقة.

هذه هي الصفقة الأولى التي تبرمها يورانيوم وان للحصول على حصة في شركة تمتلك حقوق استكشاف الليثيوم وإنتاجه. تنصّ الاتفاقية على شراء يورانيوم وان 15% من أسهم ألفا وان ليثيوم بي في المشكَّلة حديثًا مقابل 30 مليون دولار أمريكي. وستمتلك شركة ألفا ليثيوم 85 % من الأسهم في الشركة الجديدة، وهي المساهم الوحيد في ألفا أرجنتين سا (Alpha Argentina SA) التي تمتلك حقوق التنقيب عن احتياطي الليثيوم في توليلار وإنتاجه. يغطي الترخيص 10 كتل بمساحة إجمالية قدرها 27500 هكتار في منطقة المسطحات الملحية والتي تُدعى Salar Tolillar في مقاطعة سالتا شمالي الأرجنتين.

ويُعدّ هذا الموقع واحدا من أكثر الاحتياطات الواعدة لأنه يقع داخل “مثلثي الليثيوم”. حيث يتكون المثلث الأول من مقاطعات خوخوي وسالتا وكاتاماركا في الأرجنتين، وهو جزء من مثلث أكبر يضم الأرجنتين وبوليفيا وتشيلي. ووفقًا لآخر التقديرات الصادرة عن هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية، تمتلك هذه الدول الثلاث ما يقارب من 50 مليون طن من الليثيوم من أصل الـ86 مليون طن من الاحتياطات العالمية.

ميزة أخرى للمشروع هي قربه النسبي من البنية التحتية للطاقة والنقل، وهو عامل مهم للغاية يؤثر في حجم الاستثمار بالمشروع.

لا يزال المشروع في مرحلة مبكرة من التطوير، فوفقًا لنتائج الاستكشاف الأولية التي نشرتها الشركة في أكتوبر/ تشرين الأول 2019، فإن البيانات والتحليلات الجيولوجية محدودة حتى الآن. لكن خطط السنتين والنصف القادمة توفر مزيدًا من المسوحات الجيولوجية، إضافةً إلى بناء منشأة إنتاج تجريبية، والتحقق من معايير الإنتاج. كما ستقوم الشركة بإعداد دراسة الجدوى لمصنع كبير الحجم ينتج كربونات الليثيوم.

مشاركة ليثيوم ون في المشروع ليست كبيرة حتى الآن. ولكن يمكن أن تزداد بعد انتهاء دراسة الجدوى. فإذا ما أُثبتت الجدوى الاقتصادية للمشروع، فستزيد يورانيوم وان مساهمتها إلى 50% وفقًا لاتفاقية المشروع المشترك وبسعر 185 مليون دولار أمريكي. وإذا تم تنفيذ هذا الخيار، فستمتلك يورانيوم وان حق شراء ما يصل إلى 100% من المنتج.

كما تنصّ الاتفاقية على شروط معينة مسبقة يجب الالتزام بها قبل أن تتمكن الأطراف من ممارسة حقوقها والوفاء بالتزاماتها بالكامل.

صرّح براد نيكول، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة ألفا ليثيوم: “إننا سعداء بالشراكة مع يورانيوم وان، لأن قدرتها على تقديم مشاريع صناعية واسعة النطاق وخبراتها الواسعة في تشغيل مرافق التعدين والمعالجة في جميع أنحاء العالم لا تقدران بثمن، وذلك من أجل التطوير والتشغيل الفاعلين لاحتياطي توليلار”.

صرّح أندريه شوتوف، رئيس مجموعة يورانيوم وان (الشركة الأم هي يورانيوم وان القابضة إن في): “يُعدّ الليثيوم مادةً أساسيةً لتوفير موارد الاقتصاد الأخضر في المستقبل. حيث يعتبر تطوير هذا النوع من الأعمال أمرًا مهمًا استراتيجيًا لشركة روساتوم. سيتم تنفيذ المشروع في الأرجنتين وفق مبادئ التنمية المستدامة، مع مراعاة مصالح المجتمعات المحلية، وذلك باستخدام التقنيات المبتكرة التي لها تأثير ضئيل في البيئة، إضافةً إلى دعم برامج التعاون العلمي والتقني”، كما أكّد على أن الشركة تعمل على تقييم مخازن معادن أخرى مهمة وثمينة.

تجدر الإشارة إلى أن روساتوم تستثمر بكثافة في تطوير أنظمة تخزين الطاقة القائمة على بطاريات الليثيوم أيون. حيث تمتلك رينيرا (جزء من شركة تفيل – قسم الوقود في شركة روساتوم) أصول إنتاج في روسيا وكوريا الجنوبية، وتقوم بتصنيع منتجات تخزين الطاقة على طول سلسلة القيمة بأكملها، بدءًا من خلايا البطارية الفردية إلى أنظمة تخزين الطاقة الجاهزة للتشغيل. في سبتمبر/ أيلول، أعلنت رينيرا أنها ستبني مصنع “غيغا فاكتوري الروسي” لتصنيع خلايا الليثيوم أيون وأنظمة تخزين الطاقة في موقع محطة كالينينغراد (البلطيق) للطاقة النووية. ومن المتوقع أن يبدأ تشغيل المصنع في العام 2026. وستكون طاقته السنوية 3 غيغاواط في الساعة على الأقل.

تعتبر كربونات الليثيوم مادة إدخال رئيسة في هذا الجزء، لذا فإن الاهتمام المتزايد باحتياطي الليثيوم مدفوعٌ بالطلب المتزايد على بطاريات الليثيوم أيون.

وفقًا لتقديرات وكالة الطاقة الدولية، سيتزايد الطلب على الليثيوم من 74 ألف طن في العام 2020 إلى 242 ألف طن في العام 2030 وفقًا لسيناريو الحالة الأساسية، وإلى 461 ألف طن في إطار سيناريو التنمية المستدامة. وستصل هذه الأرقام، بحلول عام 2046، إلى 373 ألف طن و1.16 مليون طن على التوالي. وسيكون المستهلك الرئيس هم مصنعو السيارات الكهربائية وكذلك الجزء المتنامي من أنظمة تخزين الطاقة لصناعة الطاقة. هذه الأنظمة مطلوبة من قبل كل من محطات الطاقة الكبيرة والتوليد الموزع للتعويض عن إمدادات الكهرباء غير المستقرة من مصادر الطاقة المتجددة.

شركة تفيل (TVEL) هو قسم الوقود في روساتوم وأحد أكبر موردي الوقود النووي في العالم. وهو المورد الاحتكاري للوقود النووي لجميع مفاعلات الطاقة والبحرية والبحث في روسيا. وتقوم الشركة بتزويد محطات الطاقة النووية في 15 دولة بالوقود النووي، أو ما يعادل سدس مفاعلات الطاقة في العالم.

يورانيوم وان (Uranium One) هي مجموعة دولية من الشركات المملوكة لشركة TENEX (جزء من روساتوم) وواحدة من أكبر منتجي اليورانيوم عالميا مع مجموعة متنوعة من الأصول في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك في كازاخستان وتنزانيا وناميبيا والولايات المتحدة.