اشترك في النشرة الأخبارية
اشترك
#253مايو 2022

الخطط الكبرى للأدوية النووية

العودة إلى المحتويات

يحظى الطب النووي باهتمام روساتوم باعتباره تطبيقًا للتكنولوجيا النووية المنقذة للأرواح والتي لا تعتمد على الطاقة. يشرف قسم الرعاية الصحية Rusatom Healthcare على هذا الجزء من الأعمال في روساتوم، وينقسم هذا العمل إلى ثلاثة أقسام – النظائر والمستحضرات الصيدلانية الإشعاعية والمعدات الطبية والطب النووي ومراكز العلاج بالنويدات المشعة. ترى الشركة طلبًا متزايدًا في كل من القطاعات الثلاثة وتتوقع أن تبدأ أو أن تزيد صادرات المنتجات.

النظائر والمستحضرات الصيدلانية الإشعاعية

تعتبر شركة روساتوم من أكبر خمسة منتجين عالميين لمنتجات النظائر. حيث يوجد ما لا يقل عن 30% من المفاعلات المنتجة للنظائر المشعة في جميع أنحاء العالم في روسيا. تشارك خمس شركات تابعة لشركة روساتوم – معهد كاربوف للكيمياء الفيزيائية (NIFHI)، ومعهد مواد المفاعلات، ومعهد أبحاث المفاعلات الذرية (RIAR)، وشركة ماياك Mayak، وشركة روس إنيرجو آتوم RosEnergoAtom – بشكل مباشر في إنتاج النظائر. تعمل شركة إيزوتوب Izotop، التابعة لقسم الرعاية الصحية في روساتوم، كمُكّمل مسؤول عن الترويج والتسويق والمبيعات وشحن منتجات النظائر.

توفّر شركة إيزوتوب عشرات من النظائر لأغراض مختلفة، بدءًا من الأدوية الإشعاعية التقليدية، مثل الموليبدينوم -99 / التكنيتيوم -99م، واليود -131 والسماريوم -153، وصولًا إلى المنتجات المبتكرة. كانت شركة روساتوم واحدةً من أولى الشركات في العالم التي دخلت في الإنتاج التجاري للإيتربيوم -176 واللوتيتيوم -176 (المواد الأولية لللوتيتيوم -177)، وذلك بعد أن طوّرت واعتمدت عديدًا من عمليات التصنيع لللوتيتيوم- 177، والذي يعتبر أكثر النظائر المشعة فاعلية في العلاج بالنويدات المشعة التي تستهدف الأورام غير القابلة للعلاج بالجراحة والآفات النقيلية. يتم إنتاج أكثر من 95% من مواد الخام لإنتاج اللوتيتيوم- 177 في روسيا، وتنتج روساتوم لوحدها 30% من النظائر المشعة على الأقل.

لم تقم شركة روساتوم ولا عملاؤها بإنهاء أيّ من العقود المبرمة. حيث احتفظت روساتوم بقاعدة عملائها في أكثر من 50 دولة، كما وسّعت نطاق التغطية الجغرافية بإضافة عُمان والمملكة العربية السعودية وأوروغواي إلى القائمة.

إضافةً إلى الاستمرار في تزويد عملائها بالمنتجات المعروفة، تخطط روساتوم لتوسيع عروضها. ولهذا الغرض، يعتزم قسم الرعاية الصحية في روساتوم إنتاج النظائر باستخدام السيكلوترونات وبناء منشأة لإنتاج النظائر المتوافقة مع معايير ممارسات التصنيع الجيّد GMP.

سيتم بناء المنشأة الجديدة في مقر NIFHI في أوبنينسك، روسيا. حيث وقّع المنظم على وثائق البناء، لذا فإن خطة العام الحالي هي البدء في أعمال البناء وإكمال إقامة سياج وقائي، والأعمال التحتية، وفراش خرساني، وعزل مائي وحراري، وأساسات، ومرافق تحت الأرض. ومن المتوقع أن يبدأ التشغيل التجاري في أقرب وقت ممكن خلال العام 2025. تُقدّر تكاليف المشروع بنحو 9 مليار روبل روسي. ستقف الطاقة الإنتاجية عند 89000 Ci سنويًا. ويُفترض أن يقوم مصنع إنتاج النظائر المشعة بإنتاج مجموعة واسعة من الأدوية الإشعاعية، بما في ذلك تلك الأكثر استخدامًا (التي تحتوي على اليود 131، السماريوم 153 والموليبدينوم 99)، وفقًا لمعايير ممارسات التصنيع الجيّد GMP. كما سيتم إنتاج عدد من المستحضرات الصيدلانية المشعة الواعدة التي تحتوي على اللوتيتيوم 177 والأكتينيوم 225 والراديوم 223. ومع مبيعات المصنع الجديد، تعتزم روساتوم زيادة حصتها في سوق الأدوية المشعة.

في الوقت الحالي، تسهم روسيا بأقل من 5% من السوق، في حين تبلغ مساهمة الولايات المتحدة 40-50%، والاتحاد الأوروبي 20-25%، واليابان 10%. لكن مع بدء الإنتاج في المنشأة الجديدة، يُتوقّع أن تزيد حصة روسيا إلى 10-30% اعتمادًا على نوع المنتج ومستوى المنافسة في منتجات معينة. وقد بيّن الرئيس التنفيذي لقسم الرعاية الصحية في روساتوم، إيغور أوبروبوف، خططه قائلًا: “خطتنا هي تلبية الطلب في السوق المحلية للأدوية الإشعاعية بنسبة 100%، وزيادة عمليات التسليم لعملائنا في الشرق الأوسط وآسيا. وعندما يصبح ذلك مناسبًا من الناحية الجيوسياسية، سنبدأ عمليات التسليم إلى أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية”.

يتمثل الهدف الآخر لقسم الرعاية الصحية في روساتوم في قطاع المستحضرات الصيدلانية الإشعاعية بزيادة إنتاج النظائر المشعة المعتمدة على السيكلوترون. تختلف النويدات المشعة المنتجة بواسطة السيكلوترونات عن تلك المنتجة في المفاعلات النووية. تنتج المفاعلات حوالي 80% من الناتج الإجمالي، بينما تنتج السيكلوترونات النسبة المتبقية 20%، وهي في الغالب نظائر قصيرة العمر للغاية، مثل الفلور -18، والكربون -11 واليود -123. في روساتوم، مراكز الإنتاج المعتمدة على السيكلوترون هي معهد V. Khlopin Radium ومركز التشخيص عالي التقنية. حصل الأخير على ترخيص لإنتاج فلوروديوكسي غلوكوز في مارس/ آذار 2022. تعتبر الأدوية الإشعاعية المعتمدة على السيكلوترون ضرورية للتشخيص العالي الدقة، والذي يعمل كأساس للعلاج الموجّه.

يُعدّ العمر القصير للنظائر التي ينتجها السيكلوترون أحد القيود الرئيسة لاستخدامها. على سبيل المثال، يبلغ عمر النصف للفلور-18 المستخدم في التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني 109 دقائق. وهذا يعني أنه يجب استخدامه في مكان إنتاجه مباشرةً. في حالة الكربون -11 بعمر نصف يبلغ 20 دقيقة، والأكسجين -15 دقيقتين، تكون القيود الزمنية أكثر صرامة.

بعد تحليل جميع العوامل، بما في ذلك عمق السوق، توصل قسم الرعاية الصحية في روساتوم إلى قرار إنشاء مراكز طبية تقدّم خدمات تشخيصية وعلاجية باستخدام الأدوية الإشعاعية.

المراكز الطبية

أبرم قسم الرعاية الصحية في روساتوم اتفاقيات مع عيادتين للأورام موجودتين في مدينتي ليبيتسك وأوفا الروسيتين لإنشاء مراكز علاج بالنويدات المشعة تلبي معايير السلامة جميعها، وصولاً إلى تركيب نظام صرف صحي مخصص. تم الانتهاء من الخطط، وبدأت الشركة في البناء. من المتوقع أن تفتح المراكز أبوابها بين عامي 2023 و2024.

يخطط قسم الرعاية الصحية في روساتوم لبناء مستشفيات مخصصة تستخدم كلا من المستحضرات الصيدلانية الإشعاعية وتكنولوجيا الإشعاع للتشخيص والعلاج. يبحث القسم عن عملاء لبناء مثل هذه المستشفيات في روسيا وخارجها. وفقًا لبعض التقديرات، هناك حاجة إلى مستشفى نووي واحد لكل 10 ملايين نسمة. وهناك نقص واضح في المستشفيات النووية في العالم، لذلك ترى الشركة طلبًا عليها وهي على استعداد لتقديم المساعدة لأي دولة تبدي اهتمامًا بالطب النووي. ويقول إيغور أوبروبوف: “هذا هو المكان الذي نوجد فيه بشكل كامل في اتجاه الرعاية الصحية العالمي: العديد من المراكز الطبية بغض النظر عن مدى تخصصها تريد علاج كل حالة. إنها تسعى  لتوفير أوسع نطاق من الخدمات الطبية بحيث يمكن تشخيص حالة كل مريض بشكل صحيح، ومن ثم تلقيه العلاج والرعاية الطبية تحت اسم علامة تجارية واحدة”.

معدات الطب النووي

لا يمكن لأي مستشفى نووي أن يعمل بدون معدات طبية مناسبة. وقد دخل قسم الرعاية الصحية في روساتوم السوق بجهاز جديد، وجهاز آخر قادم.

في أواخر ديسمبر/ كانون الأول الماضي، حصلت روساتوم على شهادة تسجيل لـBrachium، وحدة غاما للعلاج الإشعاعي الداخلي (المعالجة الكثبية brachytherapy). له مبدأ العمل التالي: يتم وضع مصدر للإشعاع المؤين على قضيب، يتم توصيله مع المصدر، ويتم إدخاله في الجسم بالقرب من الورم قدر الإمكان. بفضل الدقة العالية للتطبيق بزيادات لا تزيد عن 1 مم، يؤثر الإشعاع في الغالب على الأنسجة السرطانية بينما يكون تعرض الأنسجة السليمة محدودًا للغاية. يعالج Brachium أورام الأنف والبلعوم والمريء والشعب الهوائية والرئتين والثدي والبروستات. لم يتم نسيان سلامة الموظفين أيضًا: تمنع طبقة التنغستن في حاوية مصادر الإشعاع المستخدمة تعرض الموظفين للإشعاع. يضمن أحدث برنامج مدعوم بالذكاء الاصطناعي تخطيط العلاج الفردي وحساب الجرعة بدقة وتسجيل البيانات ومراقبة حالة المريض. لقد تم بيع الدفعة الأولى من أجهزة Brachium بالفعل.

كما يتوقع قسم الرعاية الصحية في روساتوم الحصول على شهادة تسجيل Onyx، وحدة العلاج الإشعاعي الخارجي، في وقت لاحق من هذا العام. تحتوي على مسرع جسيمات بطاقات من 2.5 إلى 6 ميغا إلكترون فولت. تُستخدم الطاقات المنخفضة لأغراض التشخيص (تتضمن الوحدة ماسحًا بالأشعة المقطعية)، بينما تُستخدم الطاقات الأعلى في إجراءات العلاج. تعتبر الدقة ذات أهمية كبيرة في العلاج بالأشعة الخارجية، لذا فإن Onyx قابل للتعديل بشكل كبير – يمكن للطبيب بسهولة تغيير موضع الطاولة وأنبوب التسريع لاستهداف الأورام بأكبر قدر ممكن من الدقة. إذا كان الورم موجودًا في الرئة، فسيتم تشغيل نظام مزامنة التنفس. يمكن إيقاف المسرع إذا بدأ المريض في السعال أو أخذ نفسًا عميقًا. هذه الوظيفة غير موجودة في كل وحدة العلاج بالحزمة الخارجية من الشركات المصنعة الأخرى. تم تجهيز Onyx أيضًا بميزاء، وهو عبارة عن جهاز يتكون من 120 شريطًا رفيعًا من التنغستن يبلغ عرضه 0.5-1 سم ومصمم لتكوين الحزمة بحيث تتناسب مع هندسة الورم.

علاوة على ذلك، تخطط الشركة لتجربة جيل جديد من المسرّعات الخطية الحلقية التجريبية التي تستخدم تقنيات التشعيع. كما يجري تطوير ماسحات الرنين المغناطيسي الروسية. من المتوقع أن يبدأ الإنتاج التسلسلي لأجهزة التصوير بالرنين المغناطيسي روسية التصميم في أقرب وقت ممكن بحلول عام 2026.

مع العقوبات المفروضة على روسيا، فإن الهدف الأسمى هو تزويد الأطباء الروس ومرضاهم بخدمات عالية الجودة. كما أكد إيغور أوبروبوف أن قسم الرعاية الصحي في روساتوم سيلبي الطلب المحلي بالكامل على المعدات والمستحضرات الصيدلانية الإشعاعية وستضمن أمن التكنولوجيا الوطنية في الطب النووي حتى إذا غادرت الشركات الدولية السوق الروسية. والخطوة التالية هي دخول أسواق التصدير للبلدان الصديقة، والبلدان التي فرضت العقوبات إذا سمح الوضع بذلك.

في التوجّه العالمي

يعد استخدام التكنولوجيا النووية – الأدوية الإشعاعية وتقنيات الإشعاع – اتجاهًا رئيسيًا في صناعة الرعاية الصحية العالمية، والتي تدعمها أيضًا الوكالة الدولية للطاقة الذرية. تقوم الوكالة بشراء المعدات للبلدان الفقيرة (مثل باراغواي أو ناميبيا) وتساعد في تطوير برامج التدريب السريري (أمريكا اللاتينية هي أحدث حالة) وإقامة علاقات دولية. على سبيل المثال، تم توقيع مذكرات تفاهم من قبل عشر دول عربية في مقر الوكالة الدولية للطاقة الذرية، مع تحديد الطب النووي كأحد مجالات التعاون ذات الأولوية. كما تدعم الوكالة الدولية للطاقة الذرية الدول الأعضاء فيها في تطوير وإنتاج وضمان جودة المستحضرات الصيدلانية التي تنبعث منها ألفا، ولا سيما تلك التي تحتوي على الأكتينيوم 225.

يوجد سببان وراء تطور التكنولوجيا النووية. أولاً، الأدوية الإشعاعية سهلة الاستخدام نسبيًا في التشخيص والفعالة في العلاج، خاصةً في الحالات الصعبة. ثانيًا، يتزايد معدل الإصابة بالسرطان لأنه، من بين أسباب أخرى، كانت إمكانيات التشخيص والعلاج محدودة خلال جائحة كوفيد. نظرًا لأن العديد من المرضى تم تشخيصهم بعد فوات الأوان، فإن الأطباء يواجهون الآن ارتفاعًا حادًا في حالات الإصابة بالسرطان. في النصف الأول من العام 2021، شهد أطباء الأورام الروس زيادة في عدد المرضى الذين تم تشخيص إصابتهم بأورام خبيثة لأول مرة.

في هذه الحالة، ستمنح أنشطة روساتوم في مجال الأدوية الإشعاعية ومعدات التشخيص والعلاج ومراكز الطب النووي العديد من المرضى فرصة للتعافي والعيش حياة كاملة. ليس سرًا أن 90% من حالات السرطان يمكن علاجها بنجاح إذا تم تشخيصها مبكرًا.

تقديرات السوق

وفقًا للجمعية النووية العالمية WNA، يتم تنفيذ أكثر من 40 مليون إجراء يتضمن استخدام النظائر المشعة كل عام في جميع أنحاء العالم. أكبر مستهلك هو الولايات المتحدة الأمريكية بحصة سوقية تبلغ 50%، تليها أوروبا (25%).

يزيد حجم سوق النظائر الطبية قليلاً عن خمس مليارات دولار أمريكي، وفقًا لتقديرات إيزوتوب. وسيتضاعف السوق بحلول عام 2030، مع منتجات العلاج الموجّهة التي تقود النمو.

تقدم شركة أبحاث السوق الدولية 360 Research Reports تقديرات أعلى: سوف يرتفع سوق الطب النووي من حوالي 6.2 مليار دولار أمريكي في عام 2021 إلى أكثر من 10 مليار دولار أمريكي بحلول العام 2028، وذلك بمعدل نمو سنوي يبلغ 7.4% خلال الأعوام 2022-2028.

إن شركة Polaris Market Research أكثر تفاؤلاً: سينمو سوق الطب النووي بنسبة 9.0% سنويًا حتى عام 2028، ليصل إلى حجم يزيد عن 12.17 مليار دولار أمريكي.

وفقًا لقرار الحكومة الروسية المؤرخ 5 مارس/ آذار 2022، فإن قائمة الدول والأقاليم الأجنبية التي ارتكبت أعمالًا غير ودية ضد روسيا وشركاتها ومواطنيها تشمل أستراليا وألبانيا وأندورا والمملكة المتحدة، بما في ذلك جيرسي وأنغيلا وجزر فيرجين البريطانية الجزر وجبل طارق والدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي وأيسلندا وكندا وليختنشتاين وميكرونيسيا وموناكو ونيوزيلندا والنرويج وكوريا الجنوبية وسان مارينو ومقدونيا الشمالية وسنغافورة والولايات المتحدة الأمريكية وأوكرانيا والجبل الأسود وسويسرا.