اشترك في النشرة الأخبارية
اشترك
#256سبتمبر 2022

تحدثنا عن قسم روساتوم الذي ركز اهتمامه على الترويج الدولي للتقنيات النووية الروسية (روساتوم أوفرسيز، أو شركة RAOS) مع رئيسها يفغيني باكرمانوف. وقد تكلم عن المنشآت النووية المثالية التي بنتها روسيا في الخارج، مثل مركز الأبحاث والتكنولوجيا النووية على ارتفاعات شاهقة في بوليفيا ومحطات الطاقة الذرية الصغيرة البرية بمفاعلات RITM-200 وShelf-M، واقتصاد الهيدروجين.

– السيد باكرمانوف، هل لدى شركة RAOS وصف مميز مثل أقسام روساتوم الأخرى؟ على سبيل المثال، إن AtomStroyExport هو قسم هندسي، RosEnergoAtom هو قسم للطاقة الكهربائية، وهكذا …

– تُطلق على قسمنا الفرعي، وفقًا للمخطط التنظيمي لشركة روساتوم النووية الروسية، تسمية “الخارج”. تم تأسيس الشركة في البداية، في العام 2015، بمثابة وكيل تعاقد لبناء محطات طاقة ذرية كبيرة في الخارج، ومن هنا جاءت تسميتها. أطلقنا، بعد مرور بعض الوقت، خطًا تجاريًا رئيسيًا آخر يتعامل مع مراكز العلوم والتكنولوجيا النووية (NSTC). لقد قمنا في العام 2017، بتوقيع اتفاقية لبناء مثل هذا المركز في بوليفيا. تم، في وقت لاحق، تكليف RAOS بدمج حلول وخدمات روساتوم في مجال محطات الطاقة الذرية الصغيرة واقتصاد الهيدروجين. بما أن خطوط الأعمال الجديدة قد استلزمت تغييرات في هيكل الشركة، فقد اكتسبنا السيطرة على معهد التصميم المتخصص الحكومي (GSPI)، وهو شركة أخرى تابعة لروساتوم. يتخصص GSPI في تقديم خدمات التصميم والبناء للمشاريع المتعاقد عليها، بما في ذلك مشروع NSTC البوليفي ومشروع بناء مفاعل صغير نموذجي في ياقوتيا.

تتنوع أعمالنا في الوقت الحاضر عبر العديد من القطاعات، ولذا فإن هيكل شركتنا يبدو أشبه بهيكل شركة قابضة. إن هذا ما يجعلنا مختلفين عن بقية الأقسام: فعادة ما يتمحور عمل كل قسم من أقسام روساتوم الأخرى حول منتج أساسي واحد أو مجال عمل واحد. لكن شركة RAOS وجدت طريقها الخاص.

– ما هي مجالات العمل التي تركز عليها شركة RAOS اهتمامها في الوقت الحاضر؟

– تحولت شركتنا، على مرور السنين، تدريجياً من وكيل مقاولات لبناء محطات طاقة ذرية كبيرة في الخارج إلى شركة تشغيل سريعة النمو. اكتسبت شركة RAOS، بالإضافة إلى التعاقد، كفاءات التصميم الهندسي من خلال شركة GSPI وتقدم الآن عددًا من مشاريع EPC واسعة النطاق في مجالات الطاقة والرعاية الصحية والبنية التحتية للنقل وقطاعات أخرى. إن العديد من هذه المشاريع ذو أهمية وأولوية بالنسبة لبرامج التنمية الفيدرالية والإقليمية الروسية. توصلنا في مرحلة ما إلى فهم أن الوقت قد حان لتغيير استراتيجية وهيكل شركة RAOS وتحقيق التوازن الصحيح في توزيع المسؤوليات والموارد البشرية.

– هل دفعت هذه العمليات إلى إنشاء شركة مشاريع روساتوم للطاقة (REP)؟

– نعم لقد فعلوا. منذ أن تحول تركيز أنشطة شركة RAOS إلى مجالات عمل جديدة خلال السنوات القليلة الماضية، فقد أثر ذلك أيضًا على مشاركة الموظفين. فإذا كان ما يقرب من 100٪ من موظفينا يشارك في البداية في إبرام عقود لبناء محطات طاقة ذرية كبيرة، فقد انخفضت هذه الحصة في نهاية العام الماضي إلى ما لا يقل عن 20٪ من موظفينا. كان من الطبيعي جدا أن يتم فصل القسم المتخصص في العثور على الزبائن وإبرام العقود لمحطات الطاقة الذرية الكبيرة. لا شك في أن المحطات الذرية الكبيرة ستظل دائمًا في بؤرة اهتمام روساتوم باعتبارها المجال الرئيسي لنشاطها. يسعدنا أن نرى أن شركة مشاريع روساتوم للطاقة، المسؤولة عن هذا النوع من الأعمال، تخطو خطوات جريئة إلى الأمام في الترويج لحلول الطاقة النووية المقترحة من قبل روساتوم الكبرى.

– كيف تغيرت شركة Rusatom Overseas بعد ذلك؟

– خضعت أعمالنا لعملية إعادة هيكلة واسعة النطاق لتجعلنا ندرك أن الوقت قد حان لصياغة بيان مهمة مؤسسية جديد، من شأنه أن يعكس البيئة الحالية والأهداف التي تسعى إليها شركة RAOS. في الحقيقة، لم تكن تلك مهمة سهلة لأن أنشطتنا تشمل العديد من المنتجات ومجالات عمل الشركة النووية الروسية. كان الأمر أشبه بـ”الإمساك بما هو مستحيل الإمساك به” ببيان واحد، ولكننا نجحنا بعد محاولات عدة. تقرأ رسالتنا الجديدة على النحو التالي “تخلق شركة RAOS، من خلال إطلاق العنان لإمكانيات التكنولوجيا والعمل كفريق واحد في أفضل الأسواق المتغيرة، حلولاً جديدة ميسورة التكلفة – من التصميم حتى التسليم – للعالم والمستقبل”.

– هل يمكنكم توضيح طبيعة عمل الشركة بعد إعادة الهيكلة؟

– نواصل مشاريعنا التجريبية لبناء محطات طاقة ذرية صغيرة في روسيا، وتعزيز اقتصاد الهيدروجين، وتطوير حلول غير طاقية تحت العلامة التجارية RIVER. وهذا يشمل أيضا مراكز العلوم والتكنولوجيا النووية. نشاط مهم آخر هو تطوير شراكة استراتيجية مع شركة TransMashHolding (TMH). نعتزم، جنبًا إلى جنب مع TMH، دخول السوق بمنتجات وخدمات جديدة في هندسة الطاقة والنقل واللوجستيات والهندسة الكهربائية والتقنيات الرقمية. استحوذت شركة RAOS، في وقت سابق من هذا العام، على حصة 25.01٪ في TMH Energy Solutions، وهي شركة مصنعة لأنظمة الدفع بالسكك الحديدية. كما ترون، إن لدى شركة RAOS العديد من المشاريع، وجميعها ذات أولوية بالنسبة لروسيا، لأنها تساهم في جدول الأعمال البيئي وتضمن ريادتنا التكنولوجية في قطاعي الطاقة والتقنيات العالية.

– هل يمكن من فضلكم اطلاعنا على جميع المشاريع الرئيسية التي تعمل عليها شركة RAOS اعتبارًا من 10 آب/أغسطس 2022؟ يرجى تسليط الضوء على أهم الأحداث.

– إن إنجاز أول منشآت في أعلى مركز للأبحاث النووية والتكنولوجيا في العالم هو بالتأكيد، بالنسبة لنا، الحدث الأبرز لهذا العام. تم بناء المركز في بوليفيا على ارتفاع 4000 متر فوق مستوى سطح البحر. أقيم في 5 آب/أغسطس حفل بمناسبة بدء تشغيل منشأة لإنتاج الأدوية المشعة ومجمع تشعيع متعدد الأغراض. يقر خبراء الوكالة الدولية للطاقة الذرية بأن هذين المرفقين من أفضل الأمثلة على تطبيق التكنولوجيا النووية في أميركا اللاتينية. إن المركز لا سابق له، وهو واحد من أكبر المشاريع التي قدمتها روسيا في المنطقة. إنه يفتح فرصًا جديدة لتصدير التقنيات النووية الروسية. سيعمل المركز البوليفي للأبحاث والتكنولوجيا النووية بمثابة مرجع مهم للحلول المتقدمة لروساتوم، والتي نروج لها تحت العلامة التجارية RIVER. مشروع مهم آخر هو بناء محطة صغيرة للطاقة الذرية البرية بمفاعل RITM-200N في ياقوتيا (روسيا). تم اختيار موقع البناء والعمل جار على تصميم المصنع. توشك الاستطلاعات الهندسية التي استمرت لمدة عامين على الانتهاء – حيث تلقت وثائق طلب الحصول على رخصة الموقع رأيًا إيجابيًا من قبل خبراء البيئة، وبدأ إنشاء معسكر بناء. يكتسب مشروع مهم آخر لتطوير مناطق القطب الشمالي في روسيا زخمًا تدريجيًا – بناء محطة طاقة ذرية صغيرة بمفاعل Shelf-M. نحن ندرس حاليا المواقع المناسبة.

كما يسير بناء قسم جديد للطب النووي في مركز دمتري روغاتشيف – أحد أكثر مشاريع الرعاية الصحية أهمية في روسيا – وفقا لما هو مبرمج.

كما أن العمل النشط جار في تقنيات الهيدروجين. لقد وقعنا أكثر من اثنتي عشرة اتفاقية ونجري الاستعدادات لإطلاق أربعة مشاريع تجريبية. ينصب التركيز الرئيسي على التطوير المحلي للحلول التنافسية في كل مرحلة، من الإنتاج حتى التسليم.

فيما يلي بعض آخر التحديثات على مشاريعنا التجريبية. تم إعداد دراسة جدوى لمصنع الهيدروجين المزمع بناؤه في جزيرة سخالين (روسيا). سيستخدم المصنع عملية إصلاح غاز الميثان بالبخار وأنظمة احتجاز الكربون لإنتاج الهيدروجين. العمل جار لإعداد وثائق التصميم الأولية. قمنا، بالنسبة لمشروع قطار سخالين الهيدروجيني، بتطوير مفهوم محطة التزود بالوقود واختيار المواقع المحتملة لها. كما قمنا بتوقيع اتفاقيات مع كبرى مصنعي الصلب وشركات تكرير النفط الروسية لاستخدام الهيدروجين في عمليات الإنتاج الخاصة بها.

ما هي خطط الشركة لبقية هذا العام؟

– إن الأهداف التي وضعناها طموحة للغاية. لكننا بالتأكيد سنبذل قصارى جهدنا لتحقيقها. نخطط، بخصوص محطة الطاقة الذرية الصغيرة في ياقوتيا، لتطوير تصميم مفصل لمفاعل RITM-200N وتقديم المستندات للحصول على ترخيص الموقع بحلول نهاية العام. نعتزم، في مجال أعمال شركة RIVER الخاص بنا، عقد اتفاقيات تعاون مع عدد قليل من البلدان من مجموعة زبائننا المحتملين. سنبدأ، فيما يتعلق بمشاريع الهيدروجين التجريبية الخاصة بنا، في إجراء مسوحات هندسية لمواقع تزويد القطارات بالوقود في سخالين في وقت لاحق من هذا العام. نتوقع أيضًا الانتهاء من تطوير وثائق التصميم الأولية لمصنع الهيدروجين في منطقة سخالين.

ما هو تقييمكم لأداء الشركة منذ بداية العام حتى تاريخه؟

– لقد نجحنا في اجتياز مرحلة إعادة الهيكلة بأمان وحددنا مجالات نشاط جديدة للسنوات القادمة. لم يتم تجميد أي مشروع. لقد أكملنا تشييد أول مرفقين في مركز البحوث والتكنولوجيا النووية في بوليفيا. كما تقوم شركة RAOS  بالترويج لمشروع SMR في ياقوتيا وتشييد منشأة جديدة في مركز دمتري روغاتشيف الوطني للبحوث الطبية، مع تتبع مجالات العمل الواعدة. أنا واثق من أن فريقنا سيحافظ على الوتيرة، ويعمل على تحقيق الأهداف التي وضعتها شركة Rusatom Overseas نصب أعينها.