اشترك في النشرة الأخبارية
اشترك
#248ديسمبر 2021

أتوم اثنان في واحد: الاستدامة وفعالية

العودة إلى المحتويات

التكلفة هل يمكن القول إن عام 2021 كان محظوظا بالنسبة للطاقة النووية؟ لم يكن الأمر سهلاً بالتأكيد ولكن يبدو أن عودة الطاقة النووية إلى السياسات الكبرى كانت أمرًا محوريًا حدث هذا العام. لقد أدرك المجتمع العالمي أن الطاقة النووية مصدر للكهرباء وله ميزتان رئيسيتان فهي خالية من الكربون ومستدامة. كما أنها تخدم الهدفين الرئيسيتين هما مكافحة تغير المناخ وتنمية الاقتصاد.

سيطر تغير المناخ وخفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون على جدول أعمال الطاقة خلال السنوات الخمس الماضية. ومع ذلك أظهرت موجات البرد في تكساس وأوروبا وبرودة أكتوبر 2021  أن مصادر الطاقة يجب أن تكون موثوقة وبأسعار معقولة وليست نظيفة فحسب. اندلعت أزمة الطاقة وهي الأكبر في الخمسين عامًا الماضية في أكتوبر من هذا العام، مباشرة قبل مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ الذي عقد في غلاسكو في الفترة من 31 أكتوبر إلى 12 نوفمبر.

بعد حظر الفحم الأسترالي وانخفاض إنتاج الفحم المحلي، زادت الصين وارداتها من الغاز، مما تسبب في نقص إمدادات الغاز في بقية العالم، وخاصة في أوروبا. ونتيجة لذلك، ارتفع سعر الغاز الطبيعي ارتفاعاً هائلاً. وبلغ متوسط ​​سعر الغاز الشهري في أكتوبر 31.05 دولارًا أمريكيًا لكل مليون وحدة حرارية بريطانية وفقًا للبنك الدولي. هذا يعادل تقريبًا 885.5 دولارًا أمريكيًا لكل 1000 متر مكعب. للمقارنة، انخفض سعر الغاز في مايو 2020 إلى 1.575 دولارًا أمريكيًا لكل مليون وحدة حرارية بريطانية (أقل من 45 دولارًا أمريكيًا لكل 1000 متر مكعب). كانت الرياح ضعيفة في الخريف، فلم تستطع مزارع الرياح توفير إمدادات كافية من الكهرباء. ليس غريبا أن تصريحات الذعر من قبل شركات الطاقة والسياسيين والمنشورات المثيرة للمخاوف في وسائل الإعلام أصبحت خلفية للدورة 26 لمؤتمر الأطراف (COP-26).

بدت الطاقة النووية واعدة في هذا السياق. تحدث قادة الرأي في صناعة الطاقة عن دعم الذرة كجزء لا غنى عنه من مزيج الطاقة في المستقبل. وقال فاتح بيرول، المدير التنفيذي لوكالة الطاقة الدولية: “يمر العالم بأوقات عصيبة من حيث تقلبات الطاقة. إحدى النتائج الإيجابية غير المقصودة لتقلب السوق هذا هو أن بعض الناس أعادوا تقدير قيمة الطاقة النووية. هذا شيء يجب علينا جميعًا أن نلاحظه”. أشار بيرول إلى تقرير Net Zero للوكالة الدولية للطاقة الذرية بحلول عام 2050: خارطة طريق لتقرير قطاع الطاقة العالمي، وشدد على أن التوصيات الواردة فيه مقبولة جيدًا ويتم اتباعها على نطاق واسع. وأضاف: “إحدى الحقائق الواردة في ذلك التقرير هي من وجهة نظري وثيقة الصلة بالموضوع. من أجل تحقيق أهداف الطاقة والمناخ، يجب أن يتضاعف التوليد النووي مقارنة بما هو عليه اليوم… للطاقة النووية دور أساسي في حال كنا جادين بشأن التحدي المناخي”.

منع الانبعاثات

قال المدير العام لروساتوم أليكسي ليخاتشيوف على هامش المؤتمر حول مسارات التنمية المنخفضة الكربون: دور ومناهج روسيا: “من الآن فصاعدًا، ينقسم تاريخ صناعة الطاقة النووية العالمية إلى ما قبل مؤتمر كوب-26 وما بعده وذلك وسط التوصل إلى نتيجة إيجابية في المناقشة. فالرد على السؤال حول ما إذا كان من الضروري وجود الطاقة النووية ضمن مزيج الطاقة العالمية المنخفضة الكربون كان بالإيجاب”.

وسلطت جميع المواد التي نشرتها منظمات الصناعة النووية للقمة الضوء على نقطة أن المحطات النووية تمنع الانبعاثات. وتقول مقدمة تقرير الرابطة النووية العالمية: “يُظهر التحليل الجديد في هذه النشرة أنه منذ عام 1970، تجنبت المفاعلات النووية انبعاث 72 مليار طن من ثاني أكسيد الكربون، مقارنة بالانبعاثات التي كانت ستنشأ لو تم استخدام توليد الطاقة بالفحم بدلاً من ذلك”. قبل كوب-26 نشرت لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لأوروبا دراسة تظهر أن صناعة الطاقة النووية تنتج أقل كمية من الانبعاثات طوال دورة الحياة، حتى أقل من طاقة الرياح. “كانت الطاقة النووية في محور برنامج كوب-26. ولم يقتصر الأمر على ممثلي الصناعة النووية الروسية فحسب، بل تحدث أيضًا زملاؤنا من المنظمات الدولية عن الطاقة النووية كأداة مهمة لتحقيق هدف الحياد الكربوني العالمي “، وفق ما قالته رئيسة قسم الاستدامة في روساتوم بولينا ليون.

أولئك الذين يرفضمون إدخال الطاقة النووية ضمن مفهوم البيئة الخضراء يقعون في مواقف غريبة. وبالفعل رفض منظمو القمة الطلبات المقدمة من قبل الشركات النووية للمشاركة في معرض المنطقة الخضراء المفتوح لعامة الناس. ومن المفارقات أن محطات الطاقة النووية ولدت 70% من الكهرباء النظيفة لغلاسكو خلال القمة. يتضح هذا من خلال بيانات كثافة الكربون التي نشرها مشغل شبكة الكهرباء الوطنية.

استقرار العرض

تبدو الطاقة النووية مفيدة أيضًا في ظل الأسعار المتقلبة في أسواق الطاقة. يمكن التنبؤ بسعر الطاقة الكهربائية لعقود قادمة حيث أن سعر الوقود اي اليورانيوم الطبيعي يمثل نسبة قليلة جدًا من النسب المئوية. “أدخلت الصين والهند وبنغلاديش وباكستان منذ فترة طويلة الطاقة النووية إلى برامج الكهرباء الوطنية وتعمل بشكل مكثف لبناء القدرات النووية. هذه الدول غير معنية بشأن ما إذا كان الاتحاد الأوروبي سيشمل الطاقة النووية في تصنيفها المستدام فلا يمكنها تخيل أنظمة الطاقة الوطنية الخاصة بها بدون محطات الطاقة النووية. تناقش هذه الدول أين ومتى وما هي القدرة على البناء لأنها تدرك أن المحطات النووية لها عمر خدمة من 60 إلى 100 سنة وأن سعر اليورانيوم يشكل ما بين 2 و3% فقط من تكاليف الكهرباء. هذا يعني أن المستهلكين لن يلاحظوا زيادة أسعار اليورانيوم حتى لو ارتفعت خمسة أضعاف، وذلك على عكس سعر الفحم أو الغاز”، وفق ما قاله اليكسي ليخاتشيوف معلقا على نتائج كوب-26 قي مؤتمر التأثير العالمي.

أظهر المحترفون النوويون الشباب الذين جاءوا إلى كوب-26 من جميع أنحاء العالم بوضوح كم هو قليل مقدار الوقود الذي تحتاجه المحطة النووية ومقدار الطاقة التي تحتويها. خلال أسبوعين ، قاموا بتنظيم فعاليات لدعم الذرة السلمية. كان الكرز على رأس هذه الأنشطة المؤيدة للطاقة النووية هو حبوب الحلوى الهلامية. وكان الشباب يتجولون مع علبة من الحلوى الهلامية على شكل دببة ويوزعونها ويشرحون أساسيات تشغيل المحطة النووية. فأظهروا أن حبيبة وقود نووي بحجم دب هلامي تعادل في كثافة الطاقة طنا من الفحم. وقال ممثل مركز روساتوم أوروبا الوسطى أوليغ سبويالوف: “المقارنات البسيطة مثل هذه لها تأثير قوي على المتشككين والأشخاص الذين لديهم موقف مناهض للأسلحة النووية، وتجعلهم يفكرون في الأمر. هناك الكثير من المناقشات القادمة، ولا يزال يتعين علينا إيجاد مزيج الطاقة الأمثل، ولكن حقيقة أن قبول الطاقة النووية ينمو بين الشباب أمر لا شك فيه الآن”.

تحول في التركيز

إذا ألقينا نظرة على الموقف تجاه الطاقة النووية في مختلف البلدان، فسنرى صورة مثيرة للاهتمام. هناك دول قليلة تعارض بنشاط  الطاقة النووية. وهي ألمانيا والنمسا ولوكسمبورغ والدنمارك والبرتغال. وقع وزراء البيئة في هذه البلدان ونشروا إعلانًا على هامش كوب-26. كما أن نيوزيلندا هي أيضا من بين المعارضين النوويين. وسبق أن كانت أستراليا من هذه الدول. ومع ذلك، بعد أن خرقت عقدًا مع فرنسا لغواصات الديزل واختارت السفن النووية التي سيتم إنتاجها في الولايات المتحدة، بالكاد يمكن اعتبار أستراليا دولة معادية للطاقة النووية.

هناك دول مثل إسبانيا تعتمد حصريًا على المصادر المتجددة جنبًا إلى جنب مع أنظمة تخزين الطاقة والتخلص التدريجي من طاقتها النووية الحالية. هناك أيضًا تلك الدول التي وافقت على استراتيجية مماثلة أولاً وتحاول الآن إعادة النظر في القرار. قدم حزب الشعب السويسري  التماسًا حول مستقبل الطاقة في البلاد. تقول الوثيقة: “يجب أن تظل الطاقة المائية والنووية ركائز آمنة لإمدادات الطاقة في سويسرا لأنه لا يوجد مصدر آخر للطاقة قريب من المنافسة من حيث القدرة والتكلفة وموثوقية التوريد”. ويطالب الحزب الحكومة السويسرية بإطالة عمر خدمة المحطات النووية القائمة وبناء منشآت جديدة.

تستخدم دول ومناطق أخرى التكنولوجيا النووية وتطورها لتوليد الطاقة أو لأغراض أخرى، وتنتج اليورانيوم ، على الرغم من أن بعضها لا تتخذ سوى الخطوات الأولى في هذا الاتجاه. نشرت عشر دول أوروبية (فرنسا ورومانيا وفنلندا وسلوفاكيا وكرواتيا وسلوفينيا وبلغاريا وبولندا والمجر وجمهورية التشيك) ​​خطابًا مفتوحًا لدعم الطاقة النووية.

يتوقع المجتمع الأوروبي أن تقرر حكومة الاتحاد الأوروبي أخيرًا مكان الطاقة النووية في التصنيف، وهي قائمة بالصناعات والمشاريع الخضراء المرغوبة. هذا التصنيف هو دليل إرشادي للمستثمرين، وإدراج الطاقة النووية فيه سيشير إلى استدامته ويؤذن بتدفق رأس المال إلى الصناعة. ليس من الغريب أن إحدى الحجج ضد الطاقة النووية هي أن المال لن يكون كافياً للصناعات الأخرى. لكن إذا ألقينا نظرة على البلدان الأخرى، فسنرى أن الأموال مخصصة بالفعل للمشاريع النووية (انظر إلى الإطار الداخلي). لذلك يبدو قيام الاتحاد الأوروبي الذي يعزز القيم البيئية والاجتماعية والحوكمة بتضمين الطاقة النووية في تصنيفها، يبدو  أمرا منطقيا لأنها تتناسب تمامًا معها.

تم الإعلان عن معظم المشاريع النووية الطموحة في الأشهر القليلة الماضية.

  • أعلنت الصين عن برنامج لبناء 150 مفاعلاً للطاقة خلال الخمسة عشر عاماً القادمة.
  • ستستثمر الولايات المتحدة الأمريكية 6 مليارات دولار أمريكي لمنع إيقاف تشغيل وحدات الطاقة النووية في وقت مبكر. تم تخصيص 2.5 مليار دولار أمريكي أخرى لتمويل برنامج تجريبي للمفاعلات المتقدمة. بالإضافة إلى ذلك، سيتم استثمار 8 مليارات دولار أمريكي في إنتاج الهيدروجين. نظرًا لأنه يمكن الحصول على الهيدروجين “الأخضر” عن طريق التحليل الكهربائي في المحطات النووية، فمن المحتمل أن يتلقى المشغلون النوويون بعض هذه الأموال.
  • أعلنت فرنسا عن برنامج لبناء مفاعلات طاقة جديدة. سيتم استثمار مليار يورو في مفاعلات معيارية صغيرة، و8 مليارات يورو أخرى في بناء مرافق التحليل الكهربائي للهيدروجين.
  • تخطط روسيا لبناء مفاعلات جديدة لزيادة حصة الطاقة النووية من 20% حاليًا إلى 25%. وفقًا للتقديرات الأولية، ستكون هناك حاجة إلى 24 مفاعلًا جديدًا للطاقة لتلبية هذه الخطط.